أفادت وسائل إعلام فلسطينية بخروج تظاهرات في قطاع غزة، رافضة لغلاء المعيشة، واجهتها قوات الأمن وفرقتها بالقوة وأوقفت بعضا من قادتها.

وقال المتحدث باسم الشرطة في قطاع غزة أيمن البطنيجي إن "التظاهرات التي خرجت اليوم في غزة لم تحصل على أي تصريح من الشرطة"، مؤكدا أنه "من حق أي مواطن التظاهر دون أي اعتداء على أفراد الشرطة بالفعل أو القول".

من جانبها، استنكرت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، قمع الأجهزة الأمنية للتظاهرات السلمية الرافضة للغلاء في قطاع غزة، وقالت إن التظاهرات السلمية المطالبة بحق المواطنين في العيش الكريم ووقف الضرائب والغلاء لا ينبغي أن تقابل بالقمع والاعتقال والملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة".

وأدانت حركة فتح أيضا "قمع الأجهزة الأمنية للمواطنين المسالمين الذي خرجوا في قطاع غزة للتظاهر ضد غلاء الأسعار والمطالبة بحياة كريمة".

ووفقا لوكالة "معا"، فقد جاءت إدانة فتح في تعقيب للمتحدث باسم الحركة عاطف ابو سيف، الذي قال إن "التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم بأقسى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين، يشكل انتهاكا فاضحا لكل القوانين والأعراف وخروجا صارخا عن القيم الوطنية".