منذ عدة سنوات وعندما سخرت قلمي للدفاع عن المقاومة الوطنية الايرانية والاف المضطهدين من جماعة مجاهدي خلق المحاصرين فى معسكر اشرف ثم ليبرتي لم يكن هذا من اجل ثروة اومال ويعلم قادة مجاهدي خلق انني لم اطلب عائدا ماديا فى مقابل هذا الدور على عكس بعض الكتاب الذين باعوا ضمائرهم للنظام الايراني مقابل حفنة من الدولارات ولكن كان دفاعي عن تلك القضية دفاعا عن مبدأ وللدفاع عن الاف المضطهدين فى مخيمي اشرف وليبرتي الذين يتعرضون يوميا لابشع انواع الاضطهاد والظلم من النظام الايراني وزبانيتة فى العراق لاننا فى المنطقة العربية عانينا طويلا من اضطهاد مشابة على يد اسرائيل واعوان اسرائيل الذين شردوا الشعب الفلسطيني وطردوا الاف الفلسطينين من ديارهم ومن يعرف معنى الظلم فلابد ان يدافع عن قضايا الاخرين ولا اجد اختلافا كثيرا بين النظامين فى ايران واسرائيل فالنظامين وجهان لعملة واحدة شعارها الظلم والاستبداد فكما سلبت اسرائيل حقوق الشعب الفلسطيني سلبت ايران حقوق الشعب الايراني فى الحرية وحاصرت الاف المدنيين العزل فى مخيمي اشرف وليبرتي  فمن اذا ان يطلق علية لفظ  الارهاب اهي المقاومة الايرانية التى تدافع عن حقوق شعبها فى الحرية ام هو النظام الايراني الذي يقتل امال شعبة فى الحرية وللاسف فأن النظام الايراني يخدع الكثيرين فى المنطقة العربية بدعوي دفاعة عن الحقوق العربية وحقوق الشعب الفلسطينى رغم انة لم يطلق طلقة واحدة على حدود اسرائيل بل بالعكس تحالف معها ولعل حادثة وقوع طائرة اسرائيلية فى الارجنتين والتى كانت محملة بأسلحة للنظام الايراني فى حرية ضد العراق لهو ابلغ رد على ذلك ولم تكتفي ايران بذلك بل ساعدت نظام الاسد فى قتلة للشعب السوري وساعدت حزب الله والحوثيين فى الانقلاب على الشرعية لتنفيذ اجندة ايران فى المنطقة وحتى فى مصر نفسها جندت ايران عملائها لتنفيذ عمليات العنف واثارة الخراب فى مصر واعتقد ان هذا الدور فى النهاية يصب فى صالح اسرائيل والذي عقد النظام الايراني اتفاقا سريا معها لاقتسام المنطقة العربية وبعد كل هذا الا يخجل بعض الكتاب الماجورين للدفاع عن هذا النظام الذي هو اخطر على المنطقة من سارائيل نفسها لانة يرفع شعارات الاسلام وهو ابعد ما يكون عن الاسلام اننى ادعو كافة الحكومات فى كل دول العالم وبالاخص فى المنطقة العربية كما ادعوا كل اعلامي شريف يحمل امانة الكلمة ان يتكاتفوا لكشف القناع عن هذا النظام العميل الذي لا يمثل خطرا فقط على المنطقة العربية بل على الانسانية كلها كما ادعوا كل القوي التكاتف لدعم الشعب الايراني والمقاومة الوطنية الايرانية الشريفة حتى يتمكن هذا الشعب الذي تعرض للظلم والاضطهاد من نيل حريتة حتى يتخلص العالم من شرور هذا النظام ومخططاتة الهدامة التى تلحق الضرر بكل العالم