أنقذت العناية الإلهية طفلا في الثالثة من عمره، بمحافظة الشرقية بعد تعرضه لضرب مبرح حتى فقدان الوعي من قبل مسن قام بدفنه ظنا منه أنه فارق الحياة فعلا.

الطفل"

وجاءت البداية عندما كان الطفل يلهو بدراجته أمام منزل رجل مسن في إحدى قرى محافظة الشرقية بمصر، حيث طلب منه الابتعاد، ثم تطور الأمر لضرب الطفل ضربا مبرحا بطريقة أفقدته الوعي، حيث ظن الرجل المسن أن الطفل قد مات فوضعه داخل حاوية صغيرة وقام بدفنه.

ولكن الصدفة والعناية الإلهية، أنقذت الطفل بعد أن أفاق وعاد إلى وعيه بعد فترة وحاول النهوض، حيث اكتشفت مجموعة من الأطفال أثناء لهوهم حركة التراب المدفون تحته، واستدعوا أهالي القرية الذين استطاعوا إنقاذ الطفل.

وقامت القوات المصرية بضبط المتهم، وأحالته إلى النيابة العامة التي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.