استقبل الرئيس السوري بشار الأسد صباح اليوم مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض، وبحث معه جملة من القضايا الأمنية والإقليمية.

وأكد الرئيس الأسد أن تعزيز العلاقات بين البلدين يصب في مصلحة الشعبين لاستكمال القضاء على بؤر الإرهاب من جهة وبما يخدم مصالحهما المشتركة وكسر الحواجز المختلفة والمفروضة بينهما من جهة أخرى.

كما اعتبر الرئيس السوري أن ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية يحتم على البلدين المضي قدما بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلال قرارهما في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج، مؤكدا أن مصير المنطقة لا يقرره سوى شعوبها مهما عظمت التحديات.

من جهته أكد الفياض أن قوة سوريا وانتصارها على الإرهاب هو انتصار للعراق أيضا، مشيرا إلى أن أي إنجاز عسكري في الجانب العراقي يصب في مصلحة استقرار سوريا.