تتضارب الأنباء بشأن الوضع الميداني في محاور القتال جنوب العاصمة الليبية طرابلس، ويؤكد كل طرف في كل يوم أن قواته تتقدم على خصومها وتحقق مكاسب على الأرض، في حين لا يبدو الحسم قريبا.

وبالتوازي مع الحرب الشرسة التي تدور في محاور قتال رئيسة في ضواحي العاصمة الجنوبية وفي محيط مدينة العزيزية، تجري بين وسائل إعلام الطرفين حرب إعلامية شعواء بهدف رفع معنويات الأنصار وإحباط عزائم الخصوم.

ومن مفارقات هذه الحرب أن القوات التابعة للقيادة العامة لـ "الجيش الوطني" بقيادة حفتر أعلنت أمس صباحا أن مضادات قاعدة الجفرة الجوية، وسط الصحراء الليبية نجحت في إسقاط طائرة تابعة لحكومة الوفاق بطرابلس حاولت ضمن سرب من 3 طائرات الإغارة على القاعدة.

ونفى المتحدث باسم المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني النبأ جملة وتفصيلا، مؤكدا أن سلاح الجو التابع لهم لم يشن ليومين أية غارات بسبب سوء الأحوال الجوية.

وفي المساء، أعلن "الجيش الوطني الليبي" مجددا أن مضادات قواته المتمركزة في قاعدة الوطية الواقعة جنوب غرب العاصمة طرابلس، أسقطت طائرة ثانية من طراز ميراج "إف - 1" أثناء محاولتها الإغارة على القاعدة، إلا أنه لم تعرض أي أدلة أو صور حقيقية تثبت الواقعتين.