تشد آلاف المواطنين الجزائريين في تظاهرة طالبوا فيها برحيل النخبة الحاكمة في العاصمة الجزائر اليوم للجمعة العاشرة، على خلفية استدعاء القضاء رجال أعمال ومسؤولين متهمين بالفساد.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "النظام يجب أن يرحل"، و"سئمنا منكم".

وتنحى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مطلع الشهر الجاري عن منصبه بعد 20 عاما في السلطة استجابة لضغوط من الجيش وبعد أسابيع من الاحتجاجات المطالبة بالتغيير، وأغلب المشاركين فيها من الشباب.

وحل رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، محل بوتفليقة رئيسا مؤقت لمدة 90 يوما حتى إجراء الانتخابات الرئاسية في الرابع من يوليو المقبل.