ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الجمعة، في الوقت الذي أذكت فيه مجددًا مؤشرات على ضعف النمو العالمي اهتمام المستثمرين بالمعدن الذي يُعتبر ملاذًا آمنًا، لتظل الأسعار متجهة صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في خمسة أسابيع قبل صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 05:55 بتوقيت غرينتش، صعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 % إلى 1279.91 دولار للأوقية (الأونصة). وزاد الذهب 0.4 % منذ بداية الأسبوع الجاري، ويتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في 22 مارس/آذار.

وارتفع الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.2 % إلى 1282 دولارًا للأوقية.

وانخفضت الأسهم الآسيوية بعد أن تأثرت الأسهم في أنحاء العالم سلبًا ببيانات من ألمانيا وآسيا، تشير إلى أن الاقتصاد العالمي ما زال يتعرض لقيود التباطؤ.

وقالت هيلين لاو، المحللة لدى أرجونات للأوراق المالية: ”البيانات الضعيفة تشير إلى أنه ربما يتعين على الدول اتخاذ إجراءات تيسير نقدي، وذلك يقدم دعمًا لأسعار الذهب“. وأضافت: ”بعض المستثمرين يرغبون في الخروج من أسواق الأسهم إلى فئة أصل الملاذ الآمن“.

ويقبع الدولار قرب ذروة عامين بفضل مؤشرات على أن الاقتصاد الأمريكي يسجل أداءً أفضل بكثير من اقتصادات أخرى، مما يكبح مكاسب المعدن النفيس.