نظرا لأن البيض مشبع بالكاروتينات واللوتين وزياكسانثين، فإنه يقي من الضمور البقعي المرتبط بالتقدم بالعمر، الذي يعتبر السبب الأكثر انتشارا لفقدان البصر في الشيخوخة.

واتضح من متابعة أطباء استراليين للحالة الصحية لمجموعة من الناس بلغ عددها 3654 شخصا لمدة 15 سنة، بأن تناول 2-4 بيضات في الأسبوع يخفض خطر الإصابة بالضمور البقعي بنسبة 49% مقارنة بالذين تناولوا بيضة واحدة في الأسبوع.

ويبدو أن هذه النتيجة كشفت وجود علاقة بين تناول البيض والضمور البقعي، ولكنها لم توضح الأسباب والنتائج. بيد أن الأطباء يتحدثون منذ زمن بعيد عن البيض باعتباره مادة طبيعية غنية بمواد مثل الكاروتينات واللوتين وزياكسانثين.

وقد أثبتت نتائج دراسات سابقة بأن الكاروتينات تؤثر فعلا في تطور الضمور البقعي الناتج عن التقدم بالعمر.

كما يمكن للمواد المذكورة ليس فقط إبطاء تطور الضمور البقعي، بل وحتى علاجه نهائيا. فهذا المرض يؤدي في النهاية إلى فقدان كبار السن البصر في جميع البلدان.