في نهاية الأسبوع الماضي، تبادل رواد وسائل التواصل الاجتماعي في المكسيك مجموعة من الصور واللقطات التي بدت وكأنها تُظهر طفلاً صغيرًا يتزوج من امرأة بالغة، وهو ما أثار التكهنات بأن الزواج كان مدبرًا بهدف الاتجار بالأطفال.

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" عن موقع "odditycentral": أن وراء هذه الصور واللقطات قصة مأساوية تثير الحزن.

فقد أفادت وسائل الإعلام المكسيكية أخيرًا بأن أبطال الصور التي تم بثها، قد تزوجوا بالفعل خلال حفل زفاف كبير استمر يومين في بلدتهم الأصلية في أكابولكو بالمكسيك، ومع ذلك، وعلى الرغم من أن العريس يبدو كطالب بالمدرسة الابتدائية، إلا أنه في الواقع رجل يبلغ من العمر 19 عامًا يدعى جوناثان ويعانى اضطرابًا نادرًا يجعله يبدو أصغر من سنه.

ويضيف موقع "odditycentral"، على الرغم من الحالة الصحية لجوناثان تمكن من العثور على الحب، وفي نهاية الأسبوع الماضي احتفل بزفافه هو وخطيبته أمام العائلة والأصدقاء.

وأُقيم حفل زفاف جوناثان في 4 مايو الجاري، وظهرت الصور التي التقطت في الحدث لأول مرة على صفحة فيسبوك، وفي اليوم التالي، أشار المنشور الأصلي بوضوح إلى حالة الشاب، ولكن بعدها تمت مشاركة صور الزوجين من دون التدوينة، ما أثار تكهنات هائلة.