بعد أكثر من أسبوع على مقتل الشاب الإثيوبي سالومون تيكا، على يد الشرطة الإسرائيلية، خرجت مظاهرات في عدة مناطق في إسرائيل، كان أبرزها مسيرة نسائية في ميدان رابين بتل أبيب.

وحسب موقع "والا" الإسرائيلي فقد اعتقلت الشرطة ستة متظاهرين في نتانيا، واثنين في بيتاح تكفا بدعوى شروعهم في أعمال عنف.

وأكدت إحدى المشاركات في مسيرة تل أبيب أن الإثيوبيين ليسوا أعداء وأنهم لن يسمحوا لأحد بإيذاء أطفالهم. ورفعت في التظاهرة لافتات تقول إنهم لا يريدون أن يكونوا الضحايا المقبلين لعنصرية وعنف الشرطة الإسرائيلية.

وفي نهاية التظاهرة وقف المشاركون دقيقة صمت على روح القتيل تيكا، ثم ألقت منظمة التظاهرة، يوني ساكيبا، كلمة قالت فيها إن الإثيوبيين يتظاهرون من أجل حقوقهم، وأكدت أن المهاجرين الإثيوبيين ضلوا السبيل، وأنهم لا يحظون بالتعليم ولا يعاملون بمساواة، ولا يلقون قبولا في المجتمع الإسرائيلي، وتنتقص كرامتهم.