= من شهادات الإخوان على أنفسهم بما نشروه في كتبهم وتوقفت أمامه بكثير من الإنتباه محاربتهم للإنتماء للوطن وإستبدال الإنتماء للعقيدة به  و كأن هناك تعارضا في الجمع بينهما. و "قصة اليهود" تكشف السر وراء هذه الدعوة الخبيثة حيث أن الفكرة المحورية عند الصهيونية هي جمع اليهود من الشتات إلى المنطقة التي جاء ذكرها في سفر التكوين والتي وعد الله سيدنا إبراهيم أن تكون لنسله "كما حرفوا وكما يعتقدون" "لنسلك أعطي هذه الارض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهرالفرات" 
= وبذلك نفهم ويترسخ لدينا  أن هدف الصهيونية هو الإستيلاء علي وطننا ليكون وطنا لهم  وقد حققوا جزء من هدفهم بإغتصاب فلسطين.ولكن مصر وأهلها بما يملكونه من الإنتماء الوطني وقفت عقبة وحائط صد أمام تحقيق كامل الهدف الصهيونى  لذلك فإن ضرب هذا الإنتماء للوطن يصب مباشرة في صالح الصهيونية و يساعدها على تحقيق هدفها.
= لذا جاء التحالف الصهيوني الإخواني   ممهدا ومخططا  له منذ زمنا طويل بدأ بإختراق الماسونية للديانات الثلاث 
= ولكى ندرك ونرى كيف حدث هذا ومتى؟؟؟  
لابد أن نسترجع معا كيف أستطاع دهاة الغرب ومفكروهم أن يُخرجوا للمنطقة العربية فكراً إسلامياً.كان فى الماضى منسجماً مع عصره.ثم بعثوه من جديد متصادما مع العصرالحديث بأسلوب يتسم بالمكر والدهاء فتحوا على المنطقة أبواب الجحيم بعودة الصحوة الإسلامية من روافد مشبوهة.فكانت كأمرأة حملت سفاحا  فأنجبت ظاهرة التأسلم السياسى بطوائفه المختلفه.
= بدءاً بحركة محمد بن عبد الوهاب "1744م " 
ثم حركة حسن البنا "1928م "  
وإنتهاءًا بالقاعدة "1988م " وماخرج من رحمها من تكفيريين وإرهابيين .لتأجيج الصراع على أسس دينية والوصول فى النهاية لتمزيق منطقتنا العربية والتى دارت فى ثلاث حلقات من اللعبة القذره بالحروب الدينية.
== كانت الحلقة الأولى:"محمد بن عبد الوهاب" والتمهيد لتقسيم التركة العثمانيه بين الدول الاستعمارية "1744م " 
= الحلقة الثانية:كانت بتجنيد "حسن البنا"سنة "1928 م" وذلك لإعاقة الدولة المصرية عن النهوض. 
= الحلقة الثالثة:تمثلت فى ظهور القاعدة سنة "1988م"وأخواتها وأبناء عمومتها
" داعش والنصرة والجهاديين التكفيريين"وكان ماسبق تمهيدا لمخطط معد ومرتب  لتفكيك وتقسيم الشرق الأوسط "2011م" 
= لكن إرادة أهل مصر جاءت حاسمة  في كسر ظهر الماسونية وعربدتها حين هبَّ شعب مصر وجيشها لإسقاط حكم الماسون المتأسلم فى الثلاثين من يونيه 2013م.
متمثلاً فى جماعة الإخوان  وكان سقوطاً مدويا وغير متوقع من كل من أعدوا وخططوا ومهدوا ودربوا وأنفقوا الكثير والكثير على مدار سنوات لتنفيذ مشروع التقسيم.
= وتكشفت من الأسرار ما فضح مخططات الماسون..
=  وجاءت شهادات بذلك من أبرز مؤسسى الجماعة  وقد أقترب بهم الأجل. 
وكأن الله أراد فضحهم أو أنهم خشوا بعد مسيرتهم  فى هذا الطريق طريق الشيطان   أن يلقوا الله ولم يُطلعو الأمة على ما أقترفت أيديهم من آثم وخزي وعار علما بأن أولئك جميعهم تجار دين لايخشون الله قدر مايخشون الشيطان ومن صنعوهم والتنظيم الدولى.
* فمن المعلوم لدى الباحثين فى هذا الشأن  
= أن "حسن البنا" قد أدخل فى تنظيم الإخوان الطقوس الماسونية متمثله فى "بيعة النظام السري الخاص" حيث كان قادة هذا النظام الخاص  يؤدون البيعة بوضع اليد اليمنى على المصحف والمسدس.. 
= وقد أعترف كثيرون من قادة الإخوان  بأن "حسن البنا "هو الذي أدخل هذه الطقوس الماسونية بنفسه  
= حيث أعترف المرشد السابق " حامد أبو النصر " 
في كتابه "حقيقة الخلاف بين الإخوان المسلمين وعبدالناصر "وذلك فى "ص 12"  
بأن "حسن البنا" قد "أعطاه العهد على المصحف والمسدس في منزله في منفلوط " 
= كما أعترف بذلك "د. محمود عساف" وهو من أقرب المقربين لــ"حسن البنا" وأمين المعلومات بالجماعة  بأنه قد "أدى هذه البيعة مع "د. عبدالعزيز كامل" وزير الأوقاف الأسبق في غرفة مظلمة في بيت في حارة الصليبية..
=  ثم أضاف "د. عساف" تعليقا على هذه الطقوس "كتم كل منا غيظه" وقال "عبدالعزيز كامل":إن هذه تشبه الطقوس السرية التي تتسم بها الحركات السرية الماسونية. ويمكنكم مراجعة ذلك فى  
"كتاب محمود عساف ""مع الإمام الشهيد حسن البنا " ص 54.  
= كما أورد "أحمد عادل كمال" وهو من الرعيل الأول للجماعة  تفاصيل البيعة عند الماسونيين في كتابه "الأسرار الخفية لجماعة الاخوان المسلمين" مطبوع بدار نهضة مصر عام 2002م . حيث ذكر في "ص 226" أن الطقوس التي يؤديها الإخوان المسلمون في بيعتهم  مأخوذة تماماً عن بيعة الماسونيين التي وردت 
في كتاب " الاسطورة الماسونية "للكاتب الامريكي "جي. كي". 
= لذا فحقيقتهم تلك والتي تلاقت مع الماسونية فى المعتقد وفى الفعل..
قد ذكرها عديدٌ من مؤسسى الجماعة فى كتبهم .. حيث يقول الداعية الإسلامي المعروف الراحل الشيخ "محمد الغزالي" القطب الإخوانى السابق 
في كتابه "من معالم الحق في كفاحنا الإسلامي الحديث ": إن تاريخ الإرهاب الإسلامي في مصر بدأ بالإخوان المسلمين عندما قاموا بتوظيف الدين للوصول إلي أهداف سياسية  وقد خُدِع كثيرٌ من الشباب بدعوة حسن البنا المتسترة بالدين وبشعارات القرآن  ولم يكن "حسن البنا" رجل دين  أو من علماء الدين  بل كان من السياسيين المؤمنين بالديكتاتورية وحكم الفردالواحد وهو ضد الوطنية المصرية.عديم الإنتماء .لا يؤمن بالوطن فهو يقول بالحرف الواحد متفقا مع الماسونية العالمية: "إننا نحن الإخوان نعتبر حدود الوطنية بالعقيدة .أما هم ويقصد  "ملايين المصريين" يعتبرونها بالتخوم الأرضية والحدود الجغرافية....ولكننا نعتبركل بقعة فيها مسلم وطن عندنا وهم إخوة لنا وهم أهلنا.
ناهيك عن  دعاة الوطنية المصرية فهم ليسوا كذلك  فلا يعنيهم إلا تلك البقعة المحدودة الضيقة من رقعة الارض المصرية"وذلك تجدونه فى ص"44"  
= كذلك يقول "علي الدالي" وكان من الرعيل الأول للإخوان في كتابه"جذور الإرهاب"
إن دعوة "حسن البنا "إلي نبذ فكرة الوطنية المصرية الضيقة من وجهة نظره.مع إعتناق مبدأ الإستيلاء علي العالم وإخضاعه لراية الإسلام، كان معناها أن يتحد العالم كله ضد المسلمين  ويمكن للعالم حينئذ إبادة المسلمين إبادة تامة. بما لدي أمم العالم من قوي وبأس وسلاح ومال  ذلك في الوقت الذي لا يملك فيه المسلمون أي سلاح أو مال أو بأس ... فكانت دعوة الإسلام تحريضا للعالم كله ضد المسلمين والإستعداد لإبادتهم كونهم أصحاب دعوة عدوانية .وأضاف قائلا:إن دعوة "حسن البنا" إلي نبذ فكرة الوطنية هي نفس دعوة الماسونية العالمية التي أستهدفت القضاء علي إستقلال الأمم  بعزل الناس عن الإيمان بالوطن ص 31" 
= وقد نادت الماسونية العالمية بنبذ فكرة الأوطان  وطالبت في نفس الوقت بالإيمان بوحدة العالم  لقد فعلت الماسونية ذلك لصرف الشعوب عن القضايا الوطنية  مساندة منها للإستعمار العالمي  وكان "حسن البنا" ومن أتي بعده، يحققون للماسونية العالمية أهدافها، حين ينصرف المسلمون عن الإيمان بالوطن ...
* وقد كشف" على العشماوى"  أحد مؤسسى التنظيم الخاص للإخوان المسلمين  ومن المقربين لــ"حسن البنا" أن التنظيم كانت تخترقه الأجهزة الغربية الإستعمارية :ويقول في كتابه "التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين" " إن قيادة التنظيم الخاص كانت مخترقة من الأجهزة الغربية الإستعمارية  وتعمل لحسابها وأستكمل قائلا : "إنه عندما قابل "سيد قطب" بعد خروجه من السجن في منزله بحلوان  أكد له "سيد قطب" أن بعض كبار الإخوان يعملون لحساب الأجهزة الغربية والصهيونية  وعلى رأسهم  
"الحاجة زينب الغزالي" والأستاذ "عبدالعزيز على" اللذان يعملان لحساب المخابرات الأمريكية  وحذَّره من الاتصال بهما ورد ذلك "ص 170".
= كما قال "سيد قطب": إن الدكتور "محمد خميس حميدة" كان ماسونيا وعلى درجة عالية من الماسونية  ورغم ذلك أرتقى إلى أن أصبح وكيلا عاما لجماعة الإخوان المسلمين في عهد الأستاذ "حسن الهضيبي" وأن الحاج "حلمي المنياوي" كان ممثلا للمخابرات الإنجليزية داخل الجماعة "ص174"..كذلك قال "سيد قطب" إن "حسن البنا" كان يعلم بوجود هؤلاء الناس  وقد ترك المجال لهم أن يترقوا إلى الدرجات العليا في الجماعة  وأن يحكموا قبضتهم عليها " ورد ذلك" ص175 " كل ماذكر فى الفقرة الأخيرة جاء بلسان وقلم  " على العشماوى"  في كتابه "التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين"
* من هنا يتضح لنا جميعا من كان يعلم ومن سيعرف بعد قراءة وتحليل ماسبق 
" طبيعة التحالف بين الصهيونية والإخوان" حيث أن نقطة إلتقائهم أيدلوجيا واحدة .. ففكرة الوطن عند الإخوان غير مرتبطة بحدود جغرافية   ونفس الأمر لدى الفكرة الصهيونية القائلة " شعب بلا وطن ، ووطن بلا أرض" فالمنشأ ماعون واحد وهوالمحتل الإنجليزى    
= يفسر لنا ماسبق كل اللقاءات التى تمت بين الإخوان والأمريكان والتى وصلت إلى 41 لقاءً سرياً، قبل وبعد حكم مرسى  منهم 28 لقاءً قبل أحداث 25 يناير  لدعم وصول مرشح الإخوان للحكم..
وعندما سقط حكم الإخوان المتأسلمين المجرمين أنكشف خفايا المُدبر لمصر فى قضية التخابر مع قطر وتسليم ملفات الأمن القومى الخاصة بالملف الإسرائيلى  للمخابرات الأمريكية عبر قطر.. وكان التفاوض مع حماس الذراع العسكرى للإخوان المتأسلمين الكاذبين  فى شأن إستيطان فلسطينى على أرض سيناء  لإنهاء وتصفية القضية الفلسطينية .فى هدوء وليس كما يلوحون ويجعجعون به حاليا عن صفقة القرن  التى لن تمس شبر من أرض مصر  
= ختاما لحديثى المطول ..نحن جميعا نتضامن مع القضية الفلسطينيه  ودافعنا عنها أكثر من سبعون عاما ومازلنا ولكن المصريين خلاص تفهموا اللعبة القذره بالعزف على وتر طيبة الشعب المصرى وأستقباله لأشقاء لاجئين من كل بلد ويظنون 
أننا هنقول  "الناس لبعضيها " و"الأخ لازم يسند أخوه ويقاسمه فى رزقه وبيته"
خسئتم لا ومليار لا بلسان كل المصريين أصحابب القرار فيما يمس أرضهم  فوفقا لديمقراطيتهم الزائفه وحقوق الإنسان التى يتاجرون بها فى أمريكا والغرب 
يصبح "الشعب هو صاحب الكلمة والقرار"وحمدا لله لدينا رئيس يسلك طريق الديمقراطيه ويراعى حقوق الإنسان ولدينا جيشا لا يفرط فى الأرض عقيدته الموت والشهادة  فداءا للوطن ..لقد فشل مخططكم للتقسيم وفشلت صفة القرن التى يروج لها عملائكم وفشل إستيلاء الإخوان على عرش مصر وإنكشفتم وإنكشفت علاقتكم الأثيمه سقطت عن وجه عملائكم وخلاياكم العفنة الأقنعة وسقطت حتى ورقة التوت التى كانت تستر عوراتكم ولدينا صقور لاينامون يمسكون بخيوط لعبتكم وسيفشلونها بأذن الله  عذرا على الإطاله ولكن المؤامرة على مصر كبيره ولم تنتهى وماسردته جزء بسيط من تاريخ وحاضر هذا الصراع الذي يستهدف هويتنا وختاما كل الشكر لمن أمدنى بمعلومات صادقه وكتب نادره والأستاذ الجليل "محمد مصطفى" الذى أسترشدت بجزء وفير مما كتب والشكر الذى لاينقطع لمصر الوطن الذى أفخر وتفخرون بالإنتماء له.
ووافر تحيات "عاشقة تراب الوطن" لسعة صدر كل من أكمل القراءة لكى يعلم..