أعلنت شرطة محافظة كربلاء،  العثور على فتاة تبلغ من العمر 23 عامًا، قتلتها عائلتها شنقًا، ورموها في النفايات.

وقالت الشرطة في بيان نقلته وكالة "إرم"، إنه "بعد أن استخبرت مفارز مكافحة الإجرام حول مقتل فتاة شنقًا وإطلاق النار عليها ورميها في منطقة تجاوز حي النضال، تم تشكيل فريق عمل أمني للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضافت أنه "بعد جمع المعلومات الاستخباراتية الكاملة تم استنفار كافة الفرق التحقيقية المختصة للقبض على منفذي الجريمة وفعلًا أثمرت الجهود الكبيرة التي اعتمد فيها على الخبرة والفراسة والدراسة العلمية للموضوع، وبعد جمع الأدلة والقرائن تم التوصل إلى مرتكبي الجريمة وإلقاء القبض عليهم خلال ساعة من ارتكابهم جريمة قتل ابنتهم غسلًا للعار".

وأفادت الشرطة بإحالة المتهمين إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم لنيل جزائهم العادل.

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن الفتاة عُثر عليها، ملقاة على أكوام من الحجارة والنفايات مخنوقة، وعلى رأسها آثار دم، فيما كان فمها مغطى بلاصق.

وتنتشر ما تسمى بـ"جرائم الشرف" بشكل لافت في بعض المحافظات العراقية، إذ تفرض التقاليد العشائرية، قيودًا صارمة على حركة المرأة، فيما تلاقي بعض الفتيات إجراءات تعسفية عند كشف صداقات أو علاقات مع آخرين، تصل حد القتل.