كأنه مشهد مستوحى من المشاهد السينمائية التي تُجسد الدناءة والخسة والتجرد من المشاعر الإنسانية، كالذي حدث بمشهد الاغتصاب خلال أحداث فيلم "الظالم والمظلوم" الذي لعب بطولته النجم الراحل نور الشريف والفنانة إلهام شاهين، تكرر من جديد بمركز ومدينة الإبراهيمية، بمحافظة الشرقية، بعدما تجرد 3 أشخاص من كل ما يمت للإنسانية بصلة، واعترضوا طريق "توك توك" تستقله سيدة وعلى ذراعها طفلها الرضيع الذي لم يكمل عامه الأول، وطفلتها، 4 سنوات، وأخذوا الأم وهي تحمل رضيعها، تحت تهديد السلاح، لمكان مهجور تناوبوا فيه الاعتداء عليها أمام أعين الرضيع الذي لم تفلته حتى أثناء الاعتداء عليها.

    كانت مدينة الإبراهيمية التابعة لقطاع الشمال بمحافظة الشرقية في مصر، على موعد مع حادث مأساوي صار مثار حديث الصغير والكبير بالمدينة، والذين راحوا يسترجعون ما حدث من خسة وندالة 3 جناه، ويضرب الجميع كفًا على الآخر من بشاعة ما جرى.

البداية كانت بخروج "علياء" ربة منزل، في بداية العقد الرابع من العمر، بصحبة نجلتها، 4 سنوات، وعلى إحدى ذراعيها طفلها الرضيع الذي لم يكمل عامه الأول؛ للكشف على طفلتها بعدما تعرضت لوعكة صحية، واستقلت "توك توك" من أمام منزلها للتوجه للمستشفى المركزي بمدينة الإبراهيمية، لكن الـ"توك توك" توقف بعد دقائق بأمر من 3 أشخاص، اعترضوا الطريق وحللوا لأنفسهم ما حرمه الله؛ أخذوا الأم تحت تهديد السلاح، بعدما وثقوا قائد التوك توك بالحبال وتركوه بجوار نجلتها المريضة، وراحوا يجرون ضحيتهم على الأرض بعدما قاومتهم وامتنعت عن السير معهم.

أخذ الجناة الأم إلى أحد الأماكن المهجورة، وهناك تناوبوا الاعتداء عليها جنسيًا فيما بينهم، وهي ممسكة بطفلها الرضيع، والذي رفضت أن تفلته من بين يديها، لكن صرخاته لم تشفع لها لدى الجناة.

تلقى مدير أمن الشرقية، إخطارًا  يفيد بتقدم "علياء.ع.م.ع" 30 سنة، ربة منزل، ببلاغ تفيد فيه بأنها أثناء توجهها لمستشفى "الإبراهيمية" المركزي، برفقة ابنتها الصغيرة، 4 سنوات، وطفلها الرضيع، عمره سنة واحدة، اعترض 3 شباب مجهولي الهوية طريق الـ"توك توك" الذي كانت تستقله وخطفوها وتعدوا عليها جنسيًا أمام طفلها.

وعلى الفور، جرى تشكيل فريق بحث جنائي، وتبين صحة الواقعة، وأن أحد المتهمين الثلاثة سيئ السمعة وله كارت معلومات وسبق اتهامه في قضية حيازة مُخدرات، واثنين من أصدقائه، بينهما عاطل.

وتوصلت التحريات إلى أن المتهمين، بقيادة الأول، أخرجوا المجني عليها من التوك توك دون رحمة لصراخ طفلها الرضيع وابنتها المريضة، وعندما حاول سائق التوك توك اعتراضهم تعدوا عليه بالضرب ووثقوه بالحبال وتركوه بجوار الطفلة المريضة، قبل أن يختطفوا الأم تحت التهديد إلى مكان بعيد عن الأهالي وتناوبوا التعدى عليها جنسيًا أمام أعين طفلها.

جرى ضبط المتهمين الثلاثة: "محمد.ف.إ" 31 سنة، وشهرته "محمد دعبس"، يعمل نجار مسلح، وله كارت معلومات جنائية، وسبق اتهامه في قضية حيازة مواد مخدرة، و"محمد.إ.ق" 29 سنة، بائع خردة، و"كريم.ع.ع" 19 سنة،عاطل، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 2122 إداري الإبراهيمية لسنة 2019، وبالعرض على النيابة العامة قررت حبسهم على ذمة التحقيقات.