شجرة الماهوجني هي الشجرة المنتجة للخشب الماهوجني وهو من افضل الخشب في العالم يستخدم في صناعة الاثاث.
تتسم هذه الشجره بكبر الحجم ذات جذع مستقيم نوعا ما، عندما تكون الشجره صغيره. تتميز زهور شجره الماهوجني بان لها رائحه عطره بجانب لونها الابيض الجذاب..
اقصي ارتفاع للشجره: 50 متر
للشجرة نظام جذري عميق خاص بها، حيث يتركز طور النمو لديها في السنة الأولى من عمرها في تنمية جذورها التي تمتد عميقاً مما يجعلها من الأشجار الأكثر مقاومة للجفاف كما تتحمل الملوحه
 وهي معرضة لتناقص أعدادها بسبب الاستغلال المفرط لخشبها.الذي بعتبر  من أفخر أخشاب الأثاث في العالم، لأن به معظم الصفات المرغوب فيها لصنع الأثاث. فهو قويٌ صلبٌ بما يكفي لتحمل الاستخدام العادي كأثاث، ورغم ذلك فهو رخوٌ بدرجة كافية لقطعه وتسويته ونحته بسهولة. والماهوجني لا ينكمش ولا يتضخم ولا يلتوي بالقدر الذي يحدث في الأخشاب الأخرى المساوية له في الصلابة. ويتميز بلون جذاب، وسطح مُتعرق جميل، ولمعان شديد.

بذور الشجرة غنية جدا بالزيت 67% الذي يحتوي على نسبة عالية من حمض الاوليك ويستخدم في غرب افريقيا لاغراض الطهي وكذلك في مستحضرات التجميل.
لحاء الشجرة يستخدم في مجموعة متنوعة من الاغراض الطبية في علاج الحمى التي تسببها الملاريا وامراض المعدة ويتم تطبيقه خارجيا لعلاج طفح الجلد والجروح الاوراق تنفع في الام الراس والصداع.
وهي شجرة سريعة النمو ويصل ارتفاعها فى 7 سنوات إلى 20 مترا ،ولا تحتاج رعاية خاصة سوى فى مراحلها الأولي
يتم انتاج الاخشاب منها بعد من 12 الي 15 سنة تننج الشجرة الواحدة من 2 الي 3 متر مكعب خشب سعلا خشب الماهوجنييتروح من 15 الي 20 الف جنيه  
تعتبر شجرة الماهوجني واحدة من أكثر أنواع الأشجار شعبية في العالم. وتتمتع بالعديد من الفوائد للحياة البشرية نظرًا لأن أخشابها وحتى بذورها يمكن استخدامهما لأغراض كثيرة، ومن اهم ما يميز  شجرة الماهوجنيى  انها تصنف ضمن الأشجار الاستوائية التي تنمو نموًا واسعًا وتمتد بأوراقها بعرض 50 قدم ويصل ارتفاعها إلى 75 قدم عند النضج. ومن المعروف أنها تنمو في المناطق القاسية في أمريكا.

عادة ما تكون أوراق شجرة الماهوجني مستديرة الشكل ومتناظرة تقريبًا.
على الرغم من أنها تنمو من جذع واحد إلا أننا نجد أن الجذع الرئيسي ينقسم إلى عدة سيقان كبيرة.
تمتد السيقان إلى ارتفاع يبدأ من 4 إلى 8 أقدام فوق سطح الأرض، مما يعني أن لها معدل نمو سريع مقارنة بالأشجار الأخرى.
تقوم الشجرة بإسقاط أوراقها في آخر الربيع خلال المناخ الجاف ويتم استبدال هذه الأوراق بشكل سريع.
ومن الممكن أن تسبب شجرة كبيرة من هذه الأشجار كمية كبيرة من فضلات الأوراق.

تنمو فاكهة هذه الأشجار خلال أشهر الصيف والخريف والشتاء، ففي أواخر الربيع وعند اقتراب تساقط أوراق الأشجار تنقسم الفاكهة إلى خمسة أقسام.
تقوم الثمار بإطلاق مجموعة من البذور المجنحة التي يبلغ طولها 2 بوصة وتقوم بتوزيعها في المنطقة المحيطة بالشجرة عبر الرياح.

تنمو شجرة الماهوجني بشكل أفضل في المناطق المشمسة التي تتعرض لآشعة الشمس طوال اليوم.
على الرغم من ذلك يمكننا زراعتها أيضًا في المناطق المظللة جزئيًا على أن تكون التربة جيدة التصريف وتحتوي على نسبة عالية من المواد العضوية.
تنمو الشجرة بشكل جيد بالقرب من المناطق الساحلية التي تتعرض لرذاذ المياه المالحة من وقت لآخر.
يمكنها كذلك أن تتحمل الجفاف ولا يمكنها تحمل التواجد في الأماكن دائمة الرطوبة.

تعاني شجرة الماهوجني من الحشرات والآفات واليرقات الضارة في بعض الأحيان، كما تأتي عليها العثة والحشرات الكبيرة التي تؤثر سلبًا على شكل النبات.
حيث أن الشجرة لا تتعرض بسبب ذلك إلى سوء التغذية أو الجفاف الشديد وإنما تؤثر هذه الحشرات على مظهرها الخارجي.
ولابعاد هذه الفات ينصح بزراعة بعض اشجالر النيم بالقرب منها او كصف ثان من صدات الريح في المزارع الصحراوية الكبيرة 
اعتبارات يجب مراعاتها عند زراعة الماهوجني

بسبب كون هذه الشجرة كبيرة من الممكن أن تسبب العديد من المشاكل إذا تم زراعتها بالقرب من المباني وخطوط الكهرباء.
فمن الضروري أن تُزرع على بعد 20 إلى 25 قدم من المباني او كمصدت للرياح ، لأن جذورها تمتد بقوة وتلتف حول الأسطح ويصل طولها إلى 6 أقدام في بعض الأحيان.
فوائد الماهوجني

من اهم الأشياء التي نحتاج إلى التعرف عليها هى فوائد شجرة الماهوجني المميزة التي يتم استخدام أخشابها وبذورها في مختلف الأغراض.

تستخدم أخشاب الشجرة في صناعة الأثاث، حيث تتميز أخشابها بلونها البني المحمر على عكس أخشاب الأشجار الأخرى ذات اللون الطبيعي.
ويكون هذا اللون في غاية الأناقة والجمال عندما يوضع كديكور من ديكورات المنازل.
كما تتميز الأخشاب أيضًا بقوة التحمل والصلابة الشديدة، ومن الممكن أن يتم صنع العديد من الأشكال الإبداعية باستخدامها.

تحتوي البذور على العديد من الفوائد الصحية ويتم استخدامها كدواء بديل في مختلف البلدان.
أثبتت الدراسات الحديثة أن بذور هذه الشجرة تساعد على خفض مستوى الكوليسترول ومنع تجلط الدم وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
تستخدم البذور في صنع أدوية مفيدة لمرضى السكر بسبب ما تحتوي عليه من مركبات وعناصر هامة.