اعتقلت قوات الأمن في الجزائر العاصمة، أربعة متظاهرين رفعوا، أثناء مسيرة مناهضة للحكومة راية أمازيغية، وفق ما أوردت "اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين" غير الحكومية،  .

وأشارت اللجنة أن محكمة سيدي امحمد قررت إيداع رؤوف رايسي، وخلّاف مسعودي، وفيصل غانم، وعلي يبو، الحبس المؤقت، بسبب رفعهم الراية الأمازيغية التي وجد القضاة في رفعها "مساسا بالوحدة الوطنية"، على حد قول المحامين.

في المقابل، استفاد متظاهرون آخرون من الإفراج، لكن مع إخضاعهم إلى إجراءات الرقابة القضائية.

ومع أنه لا توجد تشريعات تجرم حمل رموز أمازيغية في الجزائر، إلا أن النيابة العامة بمحكمة سيدي امحمد اتهمت المتظاهرين الأربعة بـ "المساس بالسلامة الإقليمية و/أو تدنيس الرموز الوطنية"، وهي جريمة يواجه مرتكبها عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات.