طوّر باحثون أمريكيون، حبوبًا جديدة لمنع الحمل، يستمر مفعولها لمدة شهر، بدلًا من نظيرتها اليومية التقليدية التي تتناولها النساء ويستمر مفعولها 24 ساعة فقط.

والحبة الجديدة طوّرها باحثون بمستشفى "بريغهام" للنساء في بوسطن بالولايات المتحدة، ونشروا نتائج أبحاثهم في العدد الأخير من دورية "Science Translational Medicine" العلمية.
 
وأوضح الباحثون أن النساء يحتجن عادة لتناول موانع الحمل الفموية يوميًّا، ويفضل أن يكون ذلك في الوقت ذاته من اليوم، حتى يكون الدواء فعالًا.

وفي الوقت نفسه، فإن تقرير لمنظمة الصحة العالمية، يشير إلى أن 214 مليون سيدة في سن الإنجاب من اللائي يرغبن في منع الحمل لا يستخدمن وسائل المنع الحديثة، لأنهن يعتقدن أن جزءًا من المشكلة هو إزعاج تناول وسائل منع الحمل اليومية عن طريق الفم.

وقدم فريق البحث بديلًا جديدًا لحبوب منع الحمل اليومية، لا تحتاج السيدات إلى تناولها إلا مرة واحدة في الشهر.
 
وأوضح الباحثون، أن الحبوب الجديدة التي تم تجربتها على الخنازير، تطلق عقار "ليفونورجيستريل" وهو أحد أدوية منع الحمل اليومية الشهيرة، بشكل تدريجي في المعدة على مدار 4 أسابيع.

وعن طريقة عمل الحبوب الجديدة، أشار الفريق إلى أن الكبسولة التي تؤخذ كل 4 أسابيع، تحتوي على 6 أذرع صلبة، يحتوي كل منها على جرعات متعددة من عقار "ليفونورجيستريل".
 
وأضافوا أن هذه الأذرع مصنوعة من مواد بوليمر مختارة بعناية تستغرق حوالي 4 أسابيع كي تتمكن حموضة المعدة من تفكيكها، حيث تطلق أذرع البوليمر تدريجيًّا جرعات منع الحمل في المعدة ومجرى الدم على مدار الشهر.

وقال البروفيسور روبرت لانجر، الباحث المشارك في الدراسة: "نأمل أن تؤدي هذه الحبوب، وهي الأولى على الإطلاق التي تؤخذ عن طريق الفم ويستمر مفعولها لمدة شهر، في يوم من الأيام إلى توفير خيارات جديدة للسيدات اللاتي يرغبن في تنظيم النسل".
وأضاف: "لقد أسفرت اختبارات هذه الحبوب عن نتائج مشجعة في الخنازير، إذ تبيَّن أن كمية الدواء الذي يمكن اكتشافها في مجرى دم الخنازير كانت تقريبًا مماثلة لتلك الموجودة في النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل اليومية".

وأشار إلى أنه "في حين أن جرعة دواء حبوب منع الحمل اليومية يتلاشى مفعولها بعد 24 ساعة من تناولها، إلا أن فاعلية حبوب منع الحمل الجديدة ظلت ثابتة لمدة شهر تقريبًا وتحديدًا 28 يومًا"