نداء ومناشده لسيادة الرئيس "السيسى"كبير العائلة المصرية وقائد سفينة الوطن.
بنشر الجيش في المدن  والقرى والنجوع وفرض حظر كامل وتواجد حاكم عسكري في كل محافظة وممثلين له في القرى والنجوع.ولا يسمح بالتحرك   سوى بتصريح من الحاكم العسكري أو من تعطيه الحكومة الصلاحية ويحدد في التصريح توقيت النزول وخط السير والغرض منه للحد من انفلات البعض.
ونحن نثق فيك سيادة الرئيس في اتخاذ ما تراه مناسبا من القرارات مهما كانت قسوتها لمواجهة تفشى وباء الكورونا المستجد.خاصة لمواجهة عدم الوعي الذى أصاب شريحة من المجتمع وأصبح مهددا لحياة الكثيرين.من الأبرياء الملتزمين بمنازلهم.
= وأنتقل بحديثي لأهلي وناسي من شعب مصر العظيم فأقول:
انتبهوا يا سادة نحن في أسبوع أعياد للإخوة الأقباط وشم النسيم يليه قدوم شهر رمضان الكريم وإن لم ننتبه ونلتزم ببيوتنا لنحمى أنفسنا وأسرنا وأولادنا وجيراننا ومجتمعنا فسوف نهلك أنفسنا ونضيع بلدنا بأيدينا وسيفنى ألوف مؤلفه منا ويعانى من ينجو تبعات الاستهتار بأي إجراءات احترازية تتخذها الحكومة.
= وقد أصبح فرض حظر تجوال كامل  اليوم قبل غدا ضرورة ملحة إن أردنا النجاة من وباء كورونا المستجد على أن يتم ذلك بكل قوة مع تغليظ عقوبة كل من يخرج عن خطة وقرارات الدولة ونحتاج فورا قوانين رادعه وحبس للمتجاوزين لمواجهة هذا الفيروس اللعين مع منع التجمعات نهائيا  حتى لو كانت على أسطح المنازل أو النواصي  والأزقة للوقاية من انتشار الوباء.وحماية كل الملتزمين المحترمين لقرارات الدولة.مع إغلاق كل محافظة على أهلها ومنع التنقل بين المحافظات إلا للعائد لمحافظته أو المتحرك منها لمحافظة أخرى بحكم عمله.
خاصة بعد ما شاهدناه على مدار الشهر الماضي من انفلات للكثيرون وتحدى لقرارات الدولة وإستهانه  بالخطر الذى يحيط بنا جميعا وتصرف البعض وكأنه في أجازه للسياحة والتجوال.
= كلامي للحكومة : يجب فرض عزل عام "حظر كامل" لوقف انتشار فيروس كورونا ونحتاج للضرب بيد من حديد على كل مخالف لقرار متخذ وذلك بسن قوانين رادعه للمخالفين بأقصى سرعة.ومعاملة المخالفين لقرارات الدولة بكل قسوة وحبس أو عزل  أي مخالف بمعسكرات ولو في الصحراء.فهؤلاء يعرضون الأمن القومي والملتزمون من أهلنا لخطر جم أولئك المستهترون قنبلة موقوتة ستنفجر في وجه الجميع.
= ولكن إحقاقا للحق فإن الحكومة المصرية قد اتخذت حزمة سريعة من الإجراءات فور بدأ ظهور الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد. وجاءت قراراتها بحكمه معتمده على وعى المواطن وتعاونه لنستكمل البناء ونقضى على الوباء.
= ولكن كانت هناك صور ومشاهد تؤكد اللامبالاة التى يعيشها الكثيرون في مختلف محافظات الجمهورية وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد شهد سوق العتبة والموسكى وسط القاهرة وشارع الأزهر ازدحاما غير طبيعي اليوم على الرغم من اتخاذ الدولة عدة إجراءات لمنع التجمعات للوقاية وكان من بينها إخلاء منطقتي العتبة والموسكى من الباعة الجائلين.وعلى الرغم من ذلك شهد أحد الشوارع عودة عدد من الباعة الجائلين  مما زاد من كثافة الأعداد في الشارع بالإضافة إلى زيادة الإقبال على المحال وتلك كارثة تهدد سلامة المواطنين  وتزيد من خطورة انتشار الفيروس..
رغم أن أجهزة محافظة القاهرة كانت قد قادت حملة موسعة لإخلاء تلك الأسواق من الباعة الجائلين  لمنع التجمعات.وتم غلق كل منافذ البيع الغير رسمية والبقاء فقط على المحال التجارية.مع بقاء قوات أمنية وشرطة المرافق بالشوارع لمنع عودة الباعة مرة أخرى.
= ولكن واأسفاه عادت مشاهد التكدس والزحام من قبل المواطنين والباعة الجائلين مرة أخرى رغم الحظر والإغلاق السابق.لدرجة أن أهالي تلك المناطق أصبحوا يستغيثون ويطالبون المسئولين بسرعة حل هذه المشكلة رأفة بأهالي المنطقة.
وتأتي هذه التجمعات في الوقت الذي ناشدت فيه الدولة المصرية المواطنين بتجنب التزاحم والاختلاط بين المواطنين منعا لانتشار وتفشي الفيروس.
* هنا يحضرني سؤال :هل التكدس والزحام بالأسواق استهتار ولا إستحمااااااار؟
وجوابي على سؤالي :زحامك يا شاطر ويا شطوره أمر في غاية الخطورة.!!!
= لذا طالب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بضرورة فرض حظر التجوال بشده ونزول الجيش لمساندة الشرطة في تطبيق ذلك الحظر.
وتصدرت هاشتاجات حظر التجول في مصر قائمة الأعلى تداولاً على مختلف منصات التواصل الاجتماعي  حيث عبر المتداولون خلالها عن قلقهم البالغ إزاء التجمعات التي يشاهدونها للمواطنين في الشوارع وهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي رغم التحذيرات التي أطلقتها الحكومة وطالبت فيها المواطنين بالحد من التجمعات ومنعها تماماً.
* وكانت الدولة قد طالبت المواطنين من قبل بالبقاء في المنازل خاصةً مع بداية الأسبوع الثالث لدخول الفيروس البلاد وسلط الإعلام الضوء على أن هذا الأسبوع تتضح خلاله خريطة الفيروس في الانتشار ومن السهل محاصرته خلال هذه الفترة إذا ألتزم المواطنون بالبقاء في منازلهم.ومع ذلك كانت هناك صور مرفوضة فيها خروج عن النص سواء عن جهل أو قصد. 
* سيادة الرئيس تتعالى الآن أصوات كثير من العقلاء والحكماء ومحبي البلد في مصر مطالبين بفرض حظر تجول في البلاد أسوة بالعديد من دول العالم وذلك لوقف انتشار فيروس  كورونا وذلك لتجنب سيناريوهات يراها البعض كارثية كتلك التي حدثت في إيطاليا وأسبانيا وإيران وتركيا وذلك في ظل وجود كثافة سكانية عالية وعدم التزام البعض بتعليمات وزارة الصحة وقرارات الحكومة.
= ونحن نرفع الأمر لمعاليك ونتمنى من خير أجناد الأرض قواتنا المسلحة الحصن والسند أن ينتشروا في ربوع الوطن لفرض حظر تجوال صارم خاصة بعد أن خالف الناس على نطاق واسع قرارات وإجراءات أخرى سابقة استهدفت الحد من انتشار فيروس كورونا وذلك بالبقاء في البيوت معظم اليوم وحظر السفر حفاظا على الجميع. ولكن الكثير منا للأسف استمروا في الخروج بأعداد كبيرة للجري وممارسة الألعاب في الشوارع وبسبب ودون سبب متجاهلين حتى التعليمات بأن تكون هناك مسافات بين الواقفين في الطوابير والمتحركين بالأسواق  والشوارع ولم يلتزم الكثيرون حتى بلبس الكمامات وهم يخالطون غيرهم 
* عذرا سيدي الرئيس إن كنت قد أطلت في كلماتي ..وعذرا لأصدقائي ومتابعينى فالأمر جلل خطير ندعو الله أن ندركه ونستوعب كيفية التعامل معه لكي تنجو مصر العظيمة بنا وبوعينا ..
وأن نضع أمام أعيننا وتدرك عقولنا أنه قد تم إغلاق الحرم المكي والحرم النبوي والمساجد والكنائس وعلقت أداء شعائر بهم لدفع البلاء والإصابة بهذا الوباء .فمتى نفهم ونعى ونلتزم!!!
وافر الدعاء من قلبي أن يحفظ الله مصر شعبا ورئيسا وجيشا وشرطه"عاشقة تراب الوطن"