كشفت مصادر جزائرية متطابقة، يوم الخميس، عن إنهاء الرئيس عبدالمجيد تبون لمهام 8 قضاة، إضافة إلى مدير القضاء العسكري و3 مسؤولين سامين.

وبحسب ما ذكرته معطيات توافرت  فإنّ الرئيس الجزائري أنهى مهام 8 قضاة هم: علي بوعلي، لخضر زناني، عمر غانم، فؤاد عميرة، سليم معتوقي، علي موصدق، آمال فريدة زعتر، كما أحال تبون القاضي جموعي تقار على التقاعد.

وبالتزامن، تمّ إنهاء اللواء عمار بوسيس مدير القضاء العسكري، فضلًا عن إنهاء مهام محمد بوشيوان بصفته مديرًا للشؤون الجزائية وإجراءات العفو بوزارة العدل، وجرى إعادة إدماجه في رتبته الأصلية

وامتدت قرارات إنهاء المهام لتشمل ميلود بوطابة بصفته أمينًا عامًا لوزارة المال، وحسين بن قرين بصفته رئيسًا لديوان رئيس المجلس الدستوري لإحالته على التقاعد.

واللافت أنّ جميع الذين جرى إنهاء مهامهم محسوبون على نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

وكان الرئيس الجزائري أنهى مؤخرًا مهام الأمناء العامين لوزارات: العمل، والسياحة، والتربية والتعليم العالي، والموارد المائية، بعدما ظلّ الخمسة أمناء لفترات طويلة في مناصبهم؛ وظل ينظر إليهم على أنهم "العلب السوداء لتلك الوزارات"؛ خاصة مع الصلاحيات الواسعة التي يتمتع بها فصيل الأمناء العامين في الجهاز التنفيذي.

وتوقعت مراجع مطلعة، أن يواصل الرئيس تبون إنهاء مهام عدة أسماء وازنة في منظومة الدولة؛ بعد إنهائه مهام 7 سفراء وقناصلة فوق العادة في نهاية الشهر الأخير .