قالت وسائل إعلام يونانية، إن فرقاطة عسكرية أبحرت من قاعدة سلاميس البحرية في سياق مشاركتها في بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا " إيريني".

وتقل  الفرقاطة "هيدرا" طائرة هليكوبتر هجومية، بالإضافة إلى فريق مدرب خصيصًا لتنفيذ عمليات المراقبة.

وستبقى الفرقاطة  لفترة قصيرة في جزيرة كريت للتحضير لمهمتها ، في مركز تدريب الوقاية البحرية (KENAP) ، وستنضم بعد ذلك إلى عملية "إيريني" في نهاية أيار/مايو 2020.

وكان الأدميرال فابيو أجوستيني، رئيس بعثة إيريني أكد في تصريحات سابقة، مشاركة 20 دولة بالأفراد والمعدات في البعثة الأوروبية لمراقبة حظر السلاح إلى ليبيا، معتبرا أن ذلك يشكل نتيجة ممتازة نظرا لأن الجميع في حالة طوارئ نظراً لتفشي فيروس كورونا ".

وبين أجوستيني أن الهدف الأول للبعثة تنفيذ حظر الأسلحة الذى تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، إضافة إلى مهام آخرى ثانوية تتمثل فى المساعدة على منع صادرات النفط غير المشروعة، وتهيئة خفر السواحل الليبي والبحرية، ودعم مكافحة الاتجار بالبشر، لافتا إلى أن أجهزة الاستخبارات التابعة للدول الأعضاء، وكذلك الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية ستكون عنصرا أساسيا فى عمل "إيريني".