أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، أن الفصائل السورية المسلحة، المدعومة من أنقرة، عمدت إلى إضرام النيران بعدد من المنازل بعد سرقة محتوياتها في منطقة تل تمر التابعة لمحافظة الحسكة، شمال شرق سوريا.
وأوضح المرصد أن عددا من المنازل التي أحرقتها الفصائل المسلحة بعد نهب محتوياتها بلغ تسعة منازل وهي تقع في قريتي القاسمية والمحمودية بريف تل تمر.
وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أن هذه الحوادث باتت تتكرر بشكل شبه يومي، حيث تقوم الفصائل المدعومة من أنقرة بتعفيش ما يمكن لها سرقته من المنازل ضمن عموم المنطقة في أرياف رأس العين وتل تمر، وتعمد إلى إحراقها بعد ذلك.
وفي السياق ذاته، اعتقلت الفصائل المدعومة من تركيا عددا من الشبان في ريف رأس العين بتهمة التخابر مع قوات سوريا الديمقراطية، الجناح العسكري للإدارة الذاتية الكردية التي تدير مناطق في شمال شرق سوريا، بدعم أمريكي.
وكان المرصد السوري قد وثق قبل أيام، استيلاء الفصائل المدعومة من تركيا على مساحات من حقول القمح والشعير وغيرهما من المحاصيل الزراعية في بضع قرى بريف رأس العين، والتي فر منها سكانها إثر العملية العسكرية التي شنتها تركيا في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
وكانت تركيا شنت عملية عسكرية سمّتها "نبع السلام" بمشاركة فصائل سورية مسلحة، احتلت على إثرها شريطا حدوديا، شرق نهر الفرات، بين مدينتي رأس العين وتل أبيض.
وترفض أنقرة إقامة أي كيان كردي على حدودها الجنوبية، شمال سوريا، كما تتهم قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة أمريكيا، والتي تشكل وحدات الحماية الكردية قوامها الرئيس، بأنها جزء من حزب العمال الكردستاني.
وكانت منظمات حقوقية أممية كشفت في تقارير سابقة عن الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها الفصائل السورية المسلحة، المدعومة من تركيا، سواء في منطقة عفرين وجرابلس غرب نهر الفرات أو منطقة رأس العين شرق نهر الفرات.