تمسك الدولار بمكاسبه مقابل عملات رئيسة اليوم الخميس بعد أن استبعد جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي التكهنات بأن واضعي السياسات سيتبنون أسعار فائدة سلبية.

وبين العملات الآسيوية، تراجع الدولار الأسترالي بفعل بيانات أظهرت أن البلاد فقدت وظائف في نيسان/أبريل بأسرع وتيرة على الإطلاق؛ ما يشير إلى احتمال الحاجة لمزيد من التيسير النقدي والمالي لدعم الاقتصاد.

وسيتحول التركيز إلى بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة وأوروبا في اليومين المقبلين لاستقاء المزيد من المؤشرات بشأن مدى عمق التراجع هناك، بينما سيتابع المستثمرون عن كثب مقاييس للنشاط في الصين بحثا عن مؤشرات بشأن المدة المحتملة التي ستستغرقها البلاد للخروج من صدمة حادة ناجمة عن تفشي فيروس كورونا

وجرى تداول الدولار عند 1.0805 مقابل اليورو اليوم عقب مكسب حققه بنسبة 0.3% في الجلسة السابقة.

ومقابل الجنيه الإسترليني، ارتفع الدولار لأعلى مستوى في خمسة أسابيع عند 1.2203 دولار.

وبلغ الدولار 0.9733 فرنك سويسري بعد أن ارتفع 0.3% أمس الأربعاء.

ومن المقرر صدور بيانات طلبات إعانة البطالة الأمريكية في وقت لاحق اليوم وصدور مسح يتعلق بقطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة غدا الجمعة؛ ما سيوفر المزيد من الدلائل بشأن آفاق الاقتصاد.

ونزل الدولار الأسترالي 0.3% إلى 0.6437 دولار أمريكي بعد بيانات أظهرت ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل بمقدار 594.300 في نيسان/ أبريل، ما يزيد قليلا عن متوسط التوقعات. وزاد معدل البطالة لأعلى مستوى في 5 سنوات.

وصعد الين إلى 106.88 مقابل الدولار إذ اشترى بعض المتعاملين العملة اليابانية بفعل عزوف عن المخاطرة بعد أن هبط المؤشر نيكي لأدنى مستوى في أسبوع، كما ارتفع الين مقابل اليورو والدولارين الأسترالي والنيوزيلندي.

ويترقب الكثير من المستثمرين إعلان الصين غدا الجمعة لبيانات الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة والاستثمار لقياس مدى سرعة تعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم من أول انكماش يسجله في عقود في الربع الأول.

وفي السوق الداخلية، تراجع اليوان قليلا إلى 7.0990 مقابل الدولار.