تزايد الحديث في ليبيا عن اختطاف مرتزقة موالين لتركيا فتيات من بيوتهن في العاصمة طرابلس، وهو ما أثار غضبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتفاعل رواد مواقع التواصل مع مقطع فيديو لسيدة ليبية قالت إن المرتزقة السوريين اختطفوا فتاتين من طرابلس في غضون 3 أيام، حيث وجدت جثتاهما منزوعتي الثياب ومغتصبتين بطريقة وحشية.

جاء حديث السيدة بعد أيام من تداول قصة الفتاة وصال التي اختطفت في منطقة تسيطر عليها الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق

واستنكرت السيدة، التي لم تعرف هويتها، طريقة التعاطي المجتمعي مع القضية، بحجة العادات والتقاليد التي ترفض التطرق إلى قضية اختطاف الفتيات.

وهاجمت حكومة الوفاق بقولها: ”المرتزقة السوريون جبتوهم بفلوسنا لقتلنا وتدمير بلادنا.. حرام عليكم اكتفينا، لماذا تريدون حكمنا بالسيف؟“.

كما استغربت الصمت المجتمعي عن عمليات الاختطاف، متابعة: ”لماذا قضية الاغتصاب والخطف لا تريديون أن نتحدث عنها؟… مافيش قانون يحمي الليبيين… إلى متى تستمر المجازر وعمليات الخطف؟“.

في الأثناء أكد مغردون عمليات الاختطاف هذه، وحملوا حكومة الوفاق مسؤوليتها عن تزايد حالات الخطف في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات.