نفذت السلطات المصرية، اليوم السبت، حكم الإعدام في عبدالرحيم المسماري، المتهم الرئيس والعقل المدبر في حادث الواحات، بحسب ما نقل التلفزيون الرسمي.

وكانت المحكمة العسكرية في مصر، قد قضت في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، بإعدام المتهم المدان بالإرهاب عبدالرحيم المسماري، ليبي الجنسية، شنقا

كما تضمن الحكم إدانة 5 متهمين بالسجن المؤبد، ومتهم آخر بالسجن المشدد 15 عاما، إضافة إلى 9 متهمين بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، ومتهم واحد بالسجن المشدد خمس سنوات، ومعاقبة خمسة متهمين بالمشدد ثلاث سنوات، وأدانت متهما واحدا بالحبس لمدة ثلاث سنوات.

وقضت المحكمة ببراءة 30 متهما في حادث الواحات، الذي راح ضحيته 16 من قوات الأمن المصري، وإصابة 13 آخرين.

ووقع الحادث في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2017 بمنطقة صحراوية في الكيلو 135 على طريق الواحات البحرية في مصر، حيث هاجمت المجموعة الإرهابية الكمين الأمني، وقتلت 16 وأصابت 13 من قوة الكمين.