كانت كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي داخل الدوره 75 للأمم المتحدة بمسابه الضربه القاضية امام رؤساء العالم أجمع  لاردوغان ومن وراءه تميم الذي يسعي لدعم قوي الشر والخراب في تدمير ليبيا 
فأمن ليبيا من أمن مصر يقولها بقلب أسد من يقترب من يحاول من قريب أو من بعيد سوف ينال اقسي عقوبه سوف تصبح ليبيا مقبرة للغزاه الأتراك والميليشيات والمرتزقه السوريين فجميعا يعلمون جيدا مدي قوة وسيطرة الجيش المصري بالمنطقة فكل  محاولات اردوغان بأت بالفشل فكل ما يستطيع فعله هو إرسال ميليشياته القذره لمحاربه الليبين وسلب ثرواتهم ولكن الشعب الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر والمستشار عقيله صالح رئيس مجلس النواب الليبي يعلمون جيدا ما هي أهداف هذا السفاح فهو لا يرغب بستقرار ليبيا  لكي تصبح بامان وسلام ، دائما يعمل علي خراب البلاد  
بمساعده  حكومه الوفاق والميليشيات التابعه لها التي تتحدي الأمم المتحدة في المساعي التي تبذلها لحل الأزمة الليبيه ولذلك نري الميليشيات والعصابات الإجرامية تبعث برسايل رفض وسلبيه للحلول السليمه وعدم قبولهم باي مدينه اخري  عاصمه لدوله ليبيا غير طرابلس  
 وهذا يوضح ما يفعله هذا المعتوه اردوغان حتي يعمل علي سلب ونهب خيرات البلاد فهو واعوانه من دول محور الشر  يرغب بأن تستمر الحرب مشتعله ولذلك يقف فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بكل قوته أمام المستعمر العثماني  الذي يحاول اعاده. امجاده. الزائفه. على الاراضي. الليبيه. ولكن الزعيم. عبد الفتاح. السيسي. قال. كلمته. بكل. شجاعه. على منبر. الامم المتحده. ويعمل بكل. جد.  ليصل الي حل سلمي. في ليبيا.  ليعم الأمن والأمان في أنحاء البلاد لأنه يعلم جيدا كم المعاناة التي يعيشها الشعب الليبي الشقيق فمصر دائما قلب العروبه النابض العامله علي إيجاد حلول جذريه في مختلف المحافل الدوليه والعالميه