قالت مصادر يمنية إن البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من تبادل الأسرى في اليمن بين الحكومة الشرعية وميليشيات الحوثيين، سيتم على دفعتين، يومي الخميس والجمعة المقبلين.

وقال عضو وفد الحكومة اليمنية في مشاورات جنيف بشأن الأسرى، النقيب ياسر الحدي، في تصريح  إنه تم إبلاغ الوفد اليمني بموعد البدء بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى في مرحلته الأولى والذي تم التوافق والتوقيع عليه، أواخر الشهر الماضي، في سويسرا.

وأضاف أن منظمة الصليب الأحمر أبلغتهم أن التنفيذ سيتم على دفعتين، خلال يومي الخميس والجمعة المقبلين 15 و 16 أكتوبر / تشرين الأول.

وأوضح أنه سيتم، الخميس المقبل، تبادل 230 أسيرًا من قوات الجيش الوطني، بالإضافة إلى 15 أسيرًا من القوات السعودية، و 4 من القوات السودانية المشاركة في التحالف العربي لدى الحوثيين، مقابل إفراج الجانب الحكومي والتحالف عن 479 أسيرًا حوثيًا.

وتابع النقيب الحدي:“الدفعة الثانية ستكون، يوم الجمعة المقبل، وستشمل تبادل أسرى المقاومة الجنوبية والقوات المشتركة مقابل أسرى الحوثيين لدينا في الساحل الغربي، وعددهم 201 أسير حوثي، أحدهم مُتوفَّى بسبب كورونا، مقابل 151 أسيرًا من قوات المقاومة والمشتركة“.

وعن تفاصيل عملية التبادل أشار ”الحدي“ إلى أن عملية التبادل ستتم عبر طائرات خاصة تابعة للصليب الأحمر بين مطارين صنعاء وعدن، متمنيًا في ختام حديثه إتمام عملية التبادل، والتوافق على المرحلة الثانية لإطلاق باقي الأسرى.