تمكنت الشرطة الجورجية من التعرف على هوية رجل قام بعملية سطو على بنك، حيث احتجز أكثر من 40 شخصا كرهائن، وفق ما أوردت وزارة الداخلية.

 

وفي بيان أصدرته اليوم الأحد، طلبت الوزارة من وسائل الإعلام عدم نشر صور للجاني إذا كانت في متناولها، لأن ذلك يمكن أن يعرقل سير التحقيق الجاري، مضيفة أن أعمال البحث عنه ما زالت مستمرة.

وفي 21 أكتوبر اقتحم رجل مجهول مبنى فرع لبنك جورجيا (وهو أحد أكبر البنوك التجارية في البلاد) في مدينة زوغديدي بغرب البلاد، حيث احتجز 43 شخصا من عاملي ووكلاء البنك كرهائن. وفي نهاية العملية أفرج الجاني عن جميع المحتجزين لكنه تمكن من الفرار، حاملا معه مبلغا قدره 500 ألف دولار، وفقا لوسائل إعلام محلية.

 

وتجري وزارة الداخلية الجورجية التحقيق في الحادث بناء على ثلاث مواد من القانون الجنائي هي: "السطو" و"اقتناء وتخزين وحمل الأسلحة النارية بطريقة غير قانونية" و"أخذ رهينة".