أعلنت الخرطوم أنها ستنظّم على مدى أسبوع مفاوضات حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، والذي يثير غضب مصر والسودان، وذلك في أعقاب مؤتمر عبر الفيديو جمع وزراء خارجية الدول الثلاث.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الري والموارد المائية السودانية ”اتفقت الدول الثلاث على عقد اجتماع متابعة يدعو له السودان خلال أقرب وقت ممكن؛ لرفع تقرير لرئاسة الاتحاد الأفريقي خلال أسبوع واحد حول سبل إحراز تقدم ملموس في المفاوضات المتعثّرة منذ نهاية آب/أغسطس الماضي“.

وتابع البيان، أن الدول الثلاث اتفقت على أن ”يوجّه الجانب السوداني الشقيق، بوصفه الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية لاجتماعات الدول الثلاث، الدعوة لعقد اجتماعات تمتد لمدة أسبوع بهدف استكمال تجميع وتنقيح مسودة اتفاق سد النهضة“، دون إعطاء مزيد من التفاصيل

وفي اجتماع عقداه الثلاثاء في القاهرة، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق عبد الفتاح البرهان تمسّكهما بالتوصل إلى ”اتفاق قانوني ملزم“ حول سد النهضة الإثيوبي، وهو مطلب تعارضه أديس أبابا.

وفي نهاية الأسبوع اتّهمت إثيوبيا الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتحريض على ”حرب“ ضدها على خلفية السد، بعدما انتقد سيّد البيت الأبيض الجمعة، المشروع الإثيوبي، وألمح إلى أن مصر يمكن أن تدمّره.