اصبح الإتفاق بين قوي الصراع داخل ليبيا يزعج أصحاب المصالح الذين يرغبون في استمرار الدمار القائم داخل البلاد بين الشرق والغرب
اردوغان يرسل آلاف المرتزقه والإرهابين الذين يناصروه في حربه علي سوريا التابعين لجماعه الإخوان الإرهابية ومن خلفه تميم الذي يدعمه بكل العتاد والاموال التي يستخدمها في حربه علي ليبيا فهما يجتمعان علي خراب ليبيا ، فنري تميم يستنزف  معظم أموال الدوله القطريه والشعب القطري في دعمه للإرهاب والدمار علي مستوي الوطن العربي ولكن يختص دوله ليبيا لأنه يعلم تماما بأن كل شبر بها يستطيع استغلاله لمصلحته الشخصية ونهب ثروتها بالصوره التي يراها ويأتي اردوغان من خلفه لينفذ تعليماته وأوامر في المنطقة تحت شعار (مصلحتي فوق الجميع ) اردوغان وتميم لا يجتمعان إلا علي الشر والدمار (فهذا حقا تحالف الشيطان) ولا ننسي جماعه الأخوان إلارهابيه المدعومه أيضا من قبل حاكم قطر  والتي لها اليد في استمرار الخراب داخل ليبيا والمسئولة علي بعض المليشيات داخل البلاد ومن المتوقع إن جماعات الشر هذه لن تستسلم بسهوله للقرارات التي تنص علي خروج جميع الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحه خارج البلاد في ثلاثه أشهر فيجب اخذ الحظر من الخونه الذين لا يراعون دين ولا عرض ، فقط تطلعاتهم في سلب ونهب أرواح البشر والاستيلاء علي ثروات الغير بالاكراه لذلك نناشد جميع المسؤلين بليبيا ان يضعوا مصلحه الدوله والشعب الليبي في نصب اعينهم والسعي لإتمام القرارات التابعه للأمم المتحدة لإنهاء الصراع داخل ليبيا ، لذلك يجب علي كل مسؤل ليبي إيجاد انسب الحلول لمواجهة التحديات التي يعاني منها الشعب الليبي في الفتره الحاليه وان يجتمع جميع الليبين علي كلمه رجل واحد والقضاء على قوي الشر الموجودة داخل البلاد 
تحيا ليبيا منتصر بالله أولا  ، ثم برجالها الشرفاء 
حمي الله الوطن من كل شر