يعتقد ما يقرب من نصف الجمهوريين، أن الرئيس دونالد ترامب ”فاز عن جدارة“ في الانتخابات الأمريكية، لكن التزوير واسع النطاق لأصوات الناخبين سلب منه الفوز لصالح الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، وفقا لاستطلاع رأي جديد أجرته رويترز/إبسوس.

وأظهر استطلاع الرأي الذي أجري في الفترة من 13 إلى 17 نوفمبر تشرين الثاني، أن تحدي ترامب العلني لفوز بايدن في كل من التصويت الشعبي والمجمع الانتخابي، يبدو أنه يؤثر على ثقة الجمهور في الديمقراطية الأمريكية، خاصة بين الجمهوريين.

وفي المجمل، أجمع 73 % من المستطلعين على فوز بايدن في الانتخابات بينما عبر  5 % عن اعتقادهم بأن ترامب هو الفائز، ولكن عندما سُئل الجمهوريون على وجه التحديد إن كان بايدن قد ”فاز عن جدارة“، أبدوا تشككهم بشأن الكيفية التي تحقق بها الفوز لبايدن.

وقال 52 % من الجمهوريين، إن ترامب ”فاز عن جدارة“، بينما قال 29 % فقط إن بايدن فاز عن جدارة.

وعند سؤالهم عن السبب ، كان الجمهوريون أكثر قلقا من غيرهم من أن القائمين على فرز الأصوات في الولايات رجحوا كفة بايدن، إذ قال 68 % من الجمهوريين إنهم قلقون من أن الانتخابات جرى ”تزويرها“، بينما كان لدى 16 % فقط من الديمقراطيين وثلث المستقلين نفس المخاوف.

وحتى قبل فوزه في انتخابات عام 2016، ظل ترامب يشكو من العملية، مدعيا دون دليل بأنها غير منصفة بحقه.

2020-11-22-135

ومنذ أن حشد بايدن عددا كافيا من الأصوات في المجمع الانتخابي للفوز بالبيت الأبيض في 7 نوفمبر تشرين الثاني، صعد ترامب من تلك الانتقادات، وأخبر مؤيديه أنه ضحية تصويت غي

لكن ترامب لم يستطع تقديم أي دليل على مزاعمه ولم يتمكن من دعمها في المحكمة.

وأعلن الجمهوريون هذا الأسبوع التراجع عن دعاوى قضائية اتحادية تتعلق بالانتخابات في ميشيجان وجورجيا وبنسلفانيا وويسكونسن.

2020-11-44-47