تلتهم الحرائق منذ أمس الأحد مساحات شاسعة من الغابات والأراضي الخضراء في منطقتي أندونغ ويِشيون بجنوب شرق كوريا الجنوبية، حيث حوَّلتها إلى رماد، حسب هيئة مكافحة الحرائق المحلية.

وأكدت الهيئة، اليوم الاثنين، أن هذه الكارثة التي حلت بالمناطق الجبلية في جنوب شرق البلاد "قد أتت على حوالي 255 هكتارًا من الأرض، أي ما يعادل 357 ملعبًا لكرة القدم"، حسبما نقلته عنها وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية الرسمية للأنباء، دون خسائر بشرية حتى الآن.

وحتى صباح اليوم الاثنين، كانت فرق الإطفاء تتسابق مع الزمن لمحاصرة النيران والسيطرة عليها، حيث تم تسخير حوالي 2000 موظف طوارئ وعشرات من معدات مكافحة الحرائق لهذا الغرض.

تقول السلطات الكورية الجنوبية إن الحرائق، التي تسببت في إجلاء السكان منذ مساء الأحد من المناطق المشتعلة، قد تكون اندلعت بسبب القمامة المحترقة، إلا أن الطقس الجاف هذه الأيام وهبوب الرياح زادت في توسع رقعة النيران.

إلى غاية ظهر الاثنين، حسب التوقيت المحلي، كانت فرق الإطفاء ما زالت تعمل على إخماد النيران، فيما يترقب السكان الذين تم إجلاؤهم وإسكانهم في مراكز استقبال حكومية طارئة، موعد عودتهم إلى ديارهم، في حال لم تلتهم النيران هذه الديار.