(شجرة التفاح )

شجرة التفاح ببيتنا
تترجانا
أن لا نقطع عرقها
لنرمي بها هناك
خلف السور
تجدها الجارة
يستبشر وجهها
و ينور
تجرها لتنضج بها خبزها
و نحن هنا كفرنا بالنعمة
ذاك الكرسي حزين
بالزاوية
مازال يشتاق أصواتنا
العالية
فيا ليت أهلي يجتمعون
على الطاولة
و قهوة المساء
تحت الدالية
هذه أنا لا هوية لي
غير أهلي
و حديقة البيت تزهر
و قمحنا و أرضنا
و زرعنا
خذوني هناك لأختبئ
بسنبلتي
بتربتي
بغرفتي
بلون الصباح يشرق
من نافذتي
و رائحة القهوة
تداعبني
فأحرك جفني