أدانت دولة الإمارات، يوم الإثنين، استهداف ميليشيات الحوثي للمدنيين بطائرة مفخخة في مدينة خميس مشيط بالسعودية، داعية المجتمع الدولي إلى اتخاذ ”موقف فوري وحاسم“ لوقف الهجمات الحوثية.

وأعربت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية ”وام“، ”عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة خميس مشيط في السعودية الشقيقة اليوم، من خلال طائرة مفخخة، اعترضتها قوات التحالف“.

وأكدت الوزارة أن ”أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها“.

وقالت الوزارة إن ”استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية“.

وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ ”موقفا فوريا وحاسما لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية، وأمن واستقرار المملكة، وإمدادات الطاقة العالمية“.

وأكدت أن ”استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيدا خطيرا، ودليلا جديدا على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة“.

وجددت الوزارة ”تضامن الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها“.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، قبل ساعات، اعتراض طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي صوب مدينة خميس مشيط جنوب المملكة.

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، في تصريح أدلى به للتلفزيون السعودي، إن ”الميليشيات المدعومة من إيران، أطلقت الطائرة باتجاه الأعيان المدنية بمدينة خميس مشيط في المملكة العربية السعودية، لكن المنظومة الدفاعية نجحت في إسقاطها وتدميرها فور رصدها“.