ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، ويتجه برنت نحو مستوى سبعين دولارا للبرميل، إذ تظهر بيانات تسارع التعافي الاقتصادي الصيني في بداية 2021، ما يدعم الطلب على الطاقة لدى أكبر مستورد للنفط في العالم.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو أيار 47 سنتا، بما يعادل 0.7 بالمئة، إلى 69.69 دولار للبرميل بحلول الساعة 0438 بتوقيت جرينتش، في حين بلغ الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أبريل نيسان 66.10 دولار للبرميل، بزيادة 49 سنتا، أو 0.8 بالمئة.

وأظهرت البيانات أن نمو الناتج الصناعي الصيني تسارع في يناير كانون الثاني وفبراير شباط، متجاوزا التوقعات، في حين ارتفع إنتاج مصافي التكرير 15 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها قبل عام.

وقال سينج يك تي، المحلل لدى شركة الاستشارات الصينية سيا إنرجي، إن الصناعات الثقيلة الصينية شهدت نموا قويا، إذ سجل إنتاجها من الإسمنت والصلب والألمنيوم نموا في خانة العشرات بالمقارنة مع مستويات 2019 قبل جائحة كوفيد، مضيفا أن معدلات النمو جاءت عنيفة بالنظر إلى أسس الصين الكبيرة.

وقال إن إنتاج وشحن كل تلك المواد يحتاج طاقة.

ومما زاد الأسعار دعما، قالت مصادر بقطاع التكرير لرويترز يوم الجمعة إن السعودية، أكبر مصدر للنفط، خفضت إمدادات الخام تحميل أبريل نيسان لما لا يقل عن أربعة مشترين من شمال آسيا بما يصل إلى 15 بالمئة، بينما لبت المتطلبات الشهرية العادية لشركات تكرير هندية.

ويأتي خفض الإمدادات في الوقت الذي قررت فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، في وقت سابق من الشهر الجاري، تمديد معظم تخفيضات إمداداتها لشهر أبريل نيسان.