أصدر رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد الدبيبة،  قراراً بحل اللجنة الاستشارية العليا لمكافحة كورونا.

وبموجب أحكام القرار رقم 2 لسنة 2021 ”يلغى قرار المجلس الرئاسي رقم 207 لسنة 2020 بتشكيل اللجنة وتحديد مهامها المكلفة باتخاذ إجراءات مجابهة وضع خطر انتشار جائحة وباء كورونا، وينفذ فوراً“.

وسبق أن اتهم المركز الوطني لمكافحة الأمراض، اللجنة بارتكاب أخطاء في التعامل مع الوباء، ووقف ضد إجراءاتها.

وقال المتحدث باسم اللجنة محمد الجازوي لـ ”إرم نيوز“ في وقت سابق إن ”اللجنة الاستشارية العليا لمكافحة كورونا ترفض وجود المركز الوطني في هذه الظروف“، مشيراً إلى أن ”كل القرارات الصادرة والمتعلقة بالحظر جراء تفشي وباء كورونا أو عودة العالقين، تتم دون أخذ الرأي الفني للمركز.

ولفت الجازوي إلى أن ”الاجتماعات التي تعقد تتم دون دعوة المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فاللجنة العلمية تستفرد بالقرارات وتهيمن على كل الأمور“.

ويعني إلغاء اللجنة عودة المركز بقيادة الدكتور بدر الدين النجار لقيادة مهمة مجابهة الوباء.

يشار إلى أن الدبيبة وعد في كلمته للمؤتمر الوطني حول جائحة كورونا الذي نظمه المركز الوطني لمكافحة الأمراض بفندق ريكسوس بطرابلس، صباح السبت، بتوفير اللقاح بالسرعة الممكنة.

وقال الدبيبة: ”لا بد من توفير لقاح كورونا بأسرع وقت وبأي ثمن، لأننا تأخرنا كثيرا في توفيره. وبالنسبة لحكومتنا، أولى أولوياتنا توفير اللقاح والقضاء عليه وإعطاؤه للناس، وسوف يتم توزيعه من دون استثناء لجميع الليبيين والمقيمين، وحتى للذين يقيمون إقامة غير شرعية، فسيتم توفيره للجميع سواسية“.

وأكد أن الشعب الليبي مستاء جداً من الإجراءات التي اتخذت تجاه كورونا، ”لم نفعل شيئا لمواجهة الوباء وأنا أولهم، الجهود كثيرة والنتائج صفر، وصرفنا مبالغ ضخمة جدا، وما زلنا في المستوى المناسب، ولكن لا بد من بذل مجهود أكثر وأكثر“.