حينما يدخل الشك القلوب فان الحياه تصبح كالكابوس المخيف  ولكن ان يكون هذا الشك بسبب هلاوس عقليه او تخيلات فان الحياه تكون ماساويه وفى هذه الحلقه يروى لنا الدكتور توفيق المعالج بالقرآن الكريم قصه لفتاه حسناء غايه فى الجمال والادب من اسرة عريقه هذه الفتاه كانوا يلقبونها بحسناء الجامعه نطرا لجمالها الباهر وملابسها الانيقه ولكن فى العام الدراسي الرابع من كلية الاداب تقدم اليها شاب من جيرانها ولكنها رفضته كما رفضت من قبله العشرات ولكن بعد ذلك بعدة ايام بدات احوال الفتاه الجامعيه تتبدال وبدات تترك المنزل وتهجره لبضع ايام ثم تعود واحيانا يفاجا اهلها باتصال هاتفى من اهل الخير من القاهره والمنصوره وغيرها من المحافظات والمدن بان ابنتهم طرفهم وتكرر هذا المشهد اكثر من مره حينما يرسلها اهلها لشراء شىء تجد نفسها سائرة فى اى اتجاه غير معلوم واعتقدوا ان بها مش من الجنون او ماشابه ذلك وعرضوها على الاطباء دون جدوى فتوجهوا الى الشيوخ والدجالين ولم يحدث تقدم فى حالتها وتكرر غيابها من المنزل فشك اهلها وظنوا انها على علاقه باحد الشباب فقاموا باصطحابها الى طبيبة نساء وتوليد للاطمئنان بانها لم يصيبها مكروه ولكن الفتاه كانت سليمه وامام كل ذلك احتار الجميع فى الامر وفى النهايه عرضوها على الدكتور توفيق الذى فوجىء باسرتها رابطينها بالحبال وبوجهها العديد من الكدمات الزرقاء والسوداء حول عينيها وفى وجهها وبدا الدكتور توفيق رحلة العلاج وسال الفتاه فاقسمت بانها لا تعرف شىء عما تفعله وانها تحس بان شبح يجريها وحينما ترى سيارة تركب بها ولا تعرف اين تذهب فبدأ يقرا عليها ايات القرآن الكريم فوجد ان بها اصابه سحر فطلب من اهلها ان تداوم على الصلاه والاذكار وسورة البقرة والابقاء على الوضوء لان ذلك سيكون له سلطان على اى شىء موجود عليها وفى جلسه اخرى حضرت الفتاه وقالت احسست وكانى احلم بسيدة سمراء طويله تحضر وماسكه كرباج وتضربنى على ظهرى وكان اثار الضرب واضحا على جسدها وقد شاهدته والدتها فبدأ الدكتور توفيق يقرا ايات القران الكريم من خواتيم سورة ابراهيم واوائل سورة الصافات وقل ياايها الكافرون فبدأت الفتاه تنتابها نوبه من الهزة الشديده وبدأ ينطق عليها الجن وقال ان فلان منذ تقدم لها ورفضته وام العريس اقسمت وقالت لاخليها تدوخ فى الدنيا ومن بعدها احنا بنجيبها من بلد شكل وذلك بسبب سحر انا موكل بيه ولوما عملتش كده الساحر يجيبنى ويعذبنى لو لم انفذ كلامه فبدأ الدكتور توفيق يقرا عليها ايات العذاب وسورة الحج ( هذان خصمان اختصموا فى ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار ) فصرخ الجن وقال انا مش قادر بس انا عايز اخرج ومش قادر خوفا من الساحر فساله الدكتور توفيق ما ديانتك فقال مسيحي فعرض عليه الاسلام فقال سيبنى ثلاثة ايام احاول اعرف حاجه عن الاسلام عن طريق الفتاه وبعد ثلاثة ايام حضرت الفتاه وبعد قراءة ايات الذكر الحكيم حضر الجن وقال اريد ان اسلم ولكنى خائف ولكنه طلب ابعاده عن الاماكن التى يستطيع الساحر احضاره منها فقال الدكتور توفيق له اعتصم بالله واجلس بالمسجد وقبل ان يمشى قال ان سبب السحر ان يحدث للفتاه فضيحه فقط حتى لا يطرق بابها احد ثم يعود مرة اخرى لهذا الشاب الذى رفضته من قبل وبعد ان خرج عادت الفتاه لطبيعتها بفضل الله وايات الذكر الحكيم