أعلن الجيش التركي الخميس، مقتل 3 جنود في هجوم لحزب العمال الكردستاني بإقليم سرناك في جنوب شرق البلاد.
وفي وقت سابق اعلنت وسائل اعلام تركية مقتل شرطي تركي ومدني في هجوم جنوب شرق البلاد تم نسبه إلى المتمردين الأكراد الذين استأنفوا منذ الأسبوع الماضي عملياتهم ضد السلطات.
وكان الشرطي جالسا، الأربعاء، أمام مقهى في مدينة تشينار جنوب شرق البلاد ذات الغالبية الكردية، حيث أطلق مسلحون النار عليه من سيارة، وأصيب مدني قريب من مكان الحادث جراء تبادل إطلاق النار.
وتوفي الرجلان تأثرا بإصاباتهما في مستشفى ليلا. كذلك، أصيب مدني ثانٍ بجروح.
وبحسب وكالتي "الأناضول" و"دوغان"، فإن السلطات نسبت الاعتداء إلى حزب العمال الكردستاني.
وتضاعفت الهجمات المشابهة منذ الهجوم الانتحاري في 20 يوليو في سوروتش جنوب البلاد، والذي نسبته السلطات إلى تنظيم داعش، وأسفر عن مقتل 32 شخصا من مناصري القضية الكردية.
ومنذ اعتداء 20 يوليو، يقوم الجيش التركي بقصف مواقع لتنظيم "داعش" في سوريا، وكذلك لحزب العمال الكردستاني.
ومن جهة ثانية، قتل عنصر مفترض من حزب العمال الكردستاني على يد قوات الأمن أثناء رد هؤلاء على هجوم ضد مركز للشرطة في مدينة جزرة القريبة من الحدود السورية، وفق ما نقلت وكالة الأناضول، الخميس.