رفض رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو التفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد حول تسوية الأزمة.
 
  
وقال أوغلو خلال لقائه الثلاثاء 17 مارس/آذار الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم: "إذا جلستم بالقرب من الأسد وصافحتم يده بعد كل هذا القتل، وبغض النظر عن استخدام السلاح الكيميائي وهو ما أعلنت الولايات المتحدة أنه غير شرعي، فإن التاريخ لن يمحي ذلك".

هذا وقارن رئيس الحكومة التركي خلال اللقاء الأسد بزعيم النازية أدولف هتلر والرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش والرئيس العراقي صدام حسين.

وفي وقت سابق انتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو موقف نظيره الأمريكي جون كيري الذي أبدى استعداده لبدء مفاوضات مع الرئيس السوري بشار الأسد لتسوية الأزمة السورية، معتبرا أن الأسد مسؤول عن كافة قضايا سوريا الحالية.