مكنت السلطات المصرية من إحباط محاولة إدخال شحنة من أنظمة الإرسال والاستقبال والأجهزة اللاسلكية المتطورة، وتتضمن هذه الشحنة 22 محطة، يتراوح مداها بين100 و200 كيلومتر إلى التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في سيناء .
وكشف مصدر عسكري أن الشحنة كان من المقرر وصولها لتنظيم الاتصالات ونقل المعلومات بين التنظيمات الإرهابية بسيناء والعناصر المتعاونة معها والجهات الممولة لها من داخل وخارج مصر، وذلك عبر أحد الأنفاق على الشريط الحدودي برفح .
وأضاف أن دوريات حرس الحدود رصدت تحركات مجموعة من العناصر الإرهابية بشمال سيناء داخل إحدى مزارع الزيتون ليلا عن طريق استغلال الأشجار الكثيفة واشتبكت قوة مع العناصر اإرهابية التي ﻻذت بالفرار داخل الزراعات نتيجة التبادل المكثف لإطلاق النيران .
وقال إن القوات وأثناء تفتيشها للمنطقة ضبطت فتحة نفق بعرض 11,5 متر وبعمق 6 أمتار وعثر بداخلة على 5 محطات إرسال واستقبال مكونة من 10 وحدات من طراز "إير فبر 5 " والتي يصل مداها لقرابة 200 كم وتستخدم في البث اللاسلكي لموجات الراديو بأنواعه الأرضية واللاسلكية والبث الحي والإنترنت و17 محطة إرسال واستقبال صغيرة تستخدم في نقل الاتصالات الأرضية واللاسلكية والبث الحي بإجمالي 34 وحدة يصل مداها إلى 5 كم وضبط 14 جهاز إرسال واستقبال خاصا بمحطات الإرسال واﻻستقبال الصغيرة و14 جهاز مقو للشبكة و11 كرتونة تضم ملحقات وقواعد تثبيت المحطات والمنظومة الهوائية الصغيرة.
يأتي ذلك في الوقت الذي واصلت فيه عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية عملياتها الأمنية لمحاصرة الخلايا الإرهابية وتصفيتها والقضاء عليها بشمال ووسط سيناء، حيث قامت الدوريات المقاتلة التابعة للجيش الثاني الميداني من العناصر الميكانيكية والمدرعة المدعومة بالهليكوبتر المسلح وعناصر الصاعقة ووحدات من الأمن المركزي بمداهمة وتفتيش عدد من القرى والمناطق الجبلية بالعريش والشيخ زويد ورفح .
وقال المصدر إن المداهمات التي تمت على مدار الأيام الماضية أسفرت عن قتل وتصفية عدد من العناصر الإرهابية من المشاركين في العمليات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت القوات المسلحة والشرطة، كما ألقت القبض على العديد من العناصر الإجرامية المشتبه بهم والمطلوبين لتورطهم في معاونة العناصر التكفيرية ومراقبة تحركات القوات، وقد عثر بحوزتهم على مبالغ مالية طائلة من العملات المحلية والأجنبية وجوازات سفر.
كما أسفرت المداهمات عن اكتشاف وتفكيك عدد من العبوات الناسفة التي تم زراعتها لاستهداف تحركات القوات، وتدمير العديد من المقار والأوكار الجبلية التي تستخدمها العناصر التكفيرية، وضبط عدد من السيارات والدراجات النارية التي يتم استخدامها لاستهداف عناصر القوات المسلحة .
وقد عززت عناصر القوات المسلحة إحكام سيطرتها الأمنية على كافة الطرق والمحاور الجبلية والمدقات التي يحتمل تسرب العناصر الإرهابية خلالها، كما تم نشر الدوريات المتحركة والكمائن لضبط العناصر الإجرامية والمشتبه بهم، كما واصلت عناصر حرس الحدود ووحدات المهندسين العسكريين اكتشاف وتدمير عدد من الأنفاق على امتداد الشريط الحدودي مع قطاع غزة.