خلعت طبيبة مصرية زوجها بسبب إهماله لنظافته الشخصية، إذ يرفض الاستحمام، ويظل محتفظاً برائحة العرق، ليقابلها بالضرب والإهانة حال طلبها له بحتمية الاستحمام، وعرضه على طبيب نفسي لعلاجه من تلك المشكلة وإصراره على ذلك.


وأقامت الزوجة دعواها لدى محكمة الأسرة بمحافظة أسيوط في صعيد مصر، مستشهدة بأقوال الشهود والجيران على المشاجرات كافة التي نشبت بينهما بسبب عدم استحمامه، ومعاناتها من رائحة عرقه، لتقرر المحكمة قبول الدعوى وخلع الزوج.

وقالت الزوجة في دعواها إنها “تزوجت منه بشكل طبيعي، إذ إنه يعمل في وظيفة مرموقة أيضاً، إلا أنها فوجئت بعد الزواج منه بحرصه على عدم الاستحمام سواء بعد معاشرتها جنسياً أو بعد قدومه من العمل، ومن ثم رفضه الصلاة ليظل محتفظاً برائحة العرق دون أي نظافة شخصية”.

وذكرت الزوجة أنها “طلبت منه العرض على طبيب نفسي لمواجهة تلك الأزمة دون أي مشكلة لديها فربما ذلك الأمر بسبب حالة نفسية، بحسب قولها، إلا أنها كانت تقابل بالضرب والإهانة أمام الجيران، إلى جانب اتهامه لها بالجنون وطردها من شقة الزوجية أمام أعين الجيران”.

وقالت الزوجة إنها “جلست لفترة في منزل والدها لخلافها مع زوجها حول هذا الأمر، ثم عادت للمنزل بعد وعوده لها بالتراجع عن ما يفعله، إلا أنه واصل عدم الاستحمام مرة أخرى، ورفض طلبها بالطلاق، إلا أن قامت برفع دعوى قضائية وحصلت على حكم بخلعه”.