قال الدكتور أسامة سعد الدين، استشاري جراحة الأنف والأذن، إن مشكلة الشخير يعاني منها الأطفال والكبار، وتختلف أسبابه بحسب الحالة العمرية للمريض، موضحًا أن منها الشائعة عند الأطفال، و سبب ذلك وجود لحمية في الأنف، أما الكبار فيحدث الشخير لديهم نتيجة انسداد الأنف.


وأضاف  أن الشخير هو نتيجة وجود مقاومة لحركة التنفس، وكلما زادت المقاومة زاد صوت الشخير، مشيرًا إلى أن هناك أسبابًا عديدة للشخير، منها انسداد الأنف، أو وجود التهاب في “اللهاة”، وهو الجزء الأعلى في حلق الفم.

وتابع الدكتور أسامة أن تضخم اللوزتين من الأسباب التي تؤدي إلى الشخير، لأنه يعوق حركة التنفس وفي هذه الحالة تجب إزالة اللوزتين بشكل سريع، كما أن انسداد الأنف قد يحدث نتيجة وجود اعوجاج في الحاجز الأنفي أو تضخم في غضاريف الأنف أو اللحمية.




ولفت إلى أن هناك أسبابًا عرضية تؤدي إلى الشخير، مثل بذل مجهود زائد أو وجود سمنة لدى المريض، ما يؤدي إلى حدوث شخير، وهذا أمر غير دائم، موضحًا أن الشخير في بعض الحالات يؤدي إلى استيقاظ الشخص من النوم بطريقة مفاجئة، لأن عملية التنفس تكون غير طبيعية ما يؤدي إلى قلة النوم وإصابة الشخص بأمراض أخرى، مثل الضغط والأرق.