توجد قصص عديدة عن أشخاص تعرضوا لإصابة بالرأس ودخلوا في حالة غيبوبة وعند استيقاظهم بدأوا يتحدثون بلغة أخرى غير لغتهم الأم.

ومن بين القصص المشابهة لهذه الواقعة التي يعجز الأطباء عن تفسيرها، أفاقت فتاة تركية تبلغ من العمر 27 عاما، من غيبوبة لتجد نفسها تتحدث اللغة الروسية على الرغم من عدم معرفتها بها سابقا.

 وقد تعرضت التركية خديجة تاتلي أر، والتي تمتلك مركزا للتجميل، إلى حادث مرور قبل أربعة أشهر نقلت على إثره إلى قسم العناية المركزة في المستشفى، حيث ظلت هناك لمدة 10 أيام في حالة غيبوبة كاملة، وبعد خروجها من المستشفى بفترة استيقظت في الصباح ووجدت نفسها تتحدث بلغة غريبة والجميع ينظرون إليها على أنها أجنبية.

وصرحت تاتلي أر: "شعرت عندما استيقظت أن هناك شيئا غير طبيعي، ولكنني لم أتوقع أن هذا الشيء سيكون لغتي. ثم أدركت أنني أتحدث اللغة الروسية".

وأشار الدكتور أوزغور كايناك حاجي أوغلو أخصائي الجهاز العصبي إلى أن هذه الحالة تحدث نتيجة متلازمة اللهجة الأجنبية التي تظهر نتيجة تضرر مركز التنسيق بين عضلات الكلام والمخ، موضحا أنه لا يشترط أن تكون اللهجة الروسية وإنما قد تظهر لهجة أخرى من أي بلد سواء الصينية أو لغة أفريقية أو ألمانية.