أعلن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أن المملكة سوف تدمر أصحاب الأفكار المتطرفة فورا، مشيرا إلى أن بلاده تسعى للعودة إلى "الإسلام الوسطي المعتدل".

 قال بن سلمان، خلال مشاركته في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار"، الذي جرى اليوم الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض بحضور غفير لرجال الأعمال والإعلاميين، ردا على سؤال بشأن النهج الأكثر انفتاحا الذي تتخذه المملكة مؤخرا: "إن السعودية لم تكن كذلك قبل العام 1979 (في إشارة للثورة الإسلامية في إيران)، السعودية والمنطقة كلها انتشر فيها مشروع صحوة بعد عام 1979، لأسباب كثير ليس من مجال اليوم ذكرها، فنحن لم نكن بهذا الشكل في السابق".

وأضاف بن سلمان مشددا: "إننا فقط نعود إلى ما كنا عليه، إلى الإسلام الوسطي المعتدل والمنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وجميع التقاليد والشعوب".

وأوضح ولي العهد السعودي: أن "70 في المئة من الشعب السعودي هو أقل من 30 سنة وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة أخرى من حياتنا في التعامل مع أفكار متطرفة، سوف ندمر المتطرفين اليوم وفورا".

وبعج التصفيق الحار، الذي أثارته تصريحاته، تابع بن سلمان "نريد أن نعيش حياة طبيعية، حياة تترجم ديننا السمح وعاداتنا وتقاليدنا الطيبة، ونتعايش مع العالم ونساهم في تنمية وطننا والعالم".

وأشار بن سلمان إلى أن "خطوات واضحة" تم اتخاذها في هذا المجال خلال الفترات الماضية، مضيفا: "وسوف نقضي على بقايا التطرف في القريب العاجل، ولا أعتقد أن هذا يشكل تحدٍ، فنحن نمثل القيم السمحة والمعتدلة والصحيحة، والحق معنا في كل ما نواجه".