يجري حاليا اختبار مركبات صغيرة ذاتية القيادة على طرق مخصصة لها في كامبريدج على أمل أن تحل مشاكل المرور في بريطانيا.

ويمكن للـمركبات المستقبلية القادرة على نقل 4 أشخاص في وقت واحد، أن تمهد الطريق لتقديم خدمة النقل العام المسائي في كامبريدج.

وصممت شركة RDM Group الحافلات الصغيرة بسرعة قصوى 24 كلم/ الساعة، ويُطلق عليها اسم "Podzeros"، حيث يجري اختبارها على الطرق المخصصة للحافلات.

وتأمل الشركة المصنعة أن تخفف الحافلات ذاتية القيادة من الازدحام، عبر تقديم خدمة آلية توفر حوالي 100 رحلة يوميا، بعيدا عن حركة المشاة وراكبي الدراجات.

وسيكشف المهندسون عن نتائج الاختبارات التي ستُجرى بين موقع Trumpington، ومحطة سكة الحديد في كامبريدج، خلال شهر يوينو من العام المقبل.

وقال ريتشارد فيرشيلد، مدير برامج التنقل الذاتي في مجموعة RDM: "ستكون الحافلات منفصلة عن الطريق السريع، ما يتيح إمكانية تنقلها دون التعرض لازدحام المرور. كما ستتحرك في مسارات مخصصة لها بعيدا عن طرق المشاة وراكبي الدراجات، ما يعني أنها ستكون آمنة".

وأظهرت الأبحاث أن هناك طلبا على مئات الرحلات في الساعات التي لا تعمل فيها الحافلات. كما قال الخبراء إنها لن تحل مكان الخدمة الحالية، بل ستكملها وتُستخدم في الأوقات الأقل ازدحاما من اليوم.

وتخطط الشركة لتصميم نسخة أكبر من الحافلة التي تبلغ تكلفتها 330 ألف دولار، بحيث تكون قادرة على نقل 10 أشخاص.

وتبلغ التكلفة الإجمالية للنظام الجديد 6.5 مليون دولار، حيث تقدم الحكومة جزءا من التمويل اللازم.