اعتقلت الشرطة الأرجنتينية رجلاً ارتكب العديد من جرائم الاعتداء الجنسي تجاه ابنته على مدار 20 عاماً، ما تسبب في إنجاب الضحية ثمانية أطفال.

ووفقاً لصحيفة “ذا صن” البريطانية لم تكشف الشرطة الأرجنتينية هوية المجرم لحماية الضحية من نظرة المجتمع القاسية تجاهها.

وما يزيد من مرارة الواقعة عدم اكتفاء الأب بتدمير حياة ابنته من خلال تكرار اغتصابها على مدار 20 عاماً، بل سعى للاتجار بالأبناء في تجارةالجنس كي يستطيع التربح منهم.

وكشفت التحقيقات صحة نسب الأطفال الثمانية للأب، بعد إجراء اختبار الحمض النووي، حيث تم القبض على الرجل بمدينة لوريتو التابعة لمحافظة “سانتياغو ديل أستيرو” الأرجنتينية.

وتم اكتشاف هذه الجريمة من خلال الطبيب المعالج لأحد الأطفال الثمانية، حيث ذهبت الضحية إلى الطبيب للكشف عن ابنها، وعند سؤاله لها عن والد الطفل سردت له تفاصيل إنجاب الأطفال الثمانية.

ويُتهم الرجل بارتكاب العديد من الجرائم الجنسية البشعة التي سيحاكم عليها جميعاً.

وتشير بعض التقارير المحلية إلى هروب والدة الضحية بعد تعرضها للعديد من الانتهاكات الجسدية على يد المتهم.

يذكر أن 6 أطفال من الثمانية يعيشون بمدرسة داخلية بمحافظة سانتياغو ديل استيرو للفرار من الانتهاكات التي يتعرضون لها على يد الأب المعتدي.