وجهت صحيفة "يو اس توداي" الأمريكية، اليوم الأربعاء، انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد تصريحات "مسيئة" وجهها الأخير لسناتورة ديمقراطية.

وبدأت الصحيفة انتقادها لترامب تحت عنوان: "هل سيكف ترامب عن تعليقاته التي تزداد انحطاطا"؟، وذلك بعد توجيه الرئيس الأمريكي انتقادات "مسيئة" للسناتورة الديمقراطية كريستن جيليبراند.

وقالت الصحيفة بهذا الشأن: "في تغريدته الأخيرة، أشار ترامب بوضوح إلى أن السناتورة كانت مستعدة لإقامة علاقات جنسية من أجل تمويله حملتها.. ترامب أظهر بذلك أنه ليس أهلا لمنصبه".

 وتابعت الصحيفة الأمريكية، التي عرّف عنها تجنبها للمفردات البذيئة في مقالاتها، إنه: "لا يوجد من يقف في وجه رئيس يمكنه دائما أن ينحدر إلى مستوى أكثر انحطاطا".. "رئيس استخدم هذه العبارات ولم يستح من وصف جيليبراند بأنها عاهرة، ليس أهلا حتى لتنظيف المراحيض في مكتبة الرئيس السابق باراك أوباما، أو تلميع حذاء الرئيس الأسبق جورج بوش".
 وكانت جيليبراند، وجهت أمس الثلاثاء، اتهامات لترامب بمحاولة "تلطيخ سمعتها جنسيا" لإسكات مطالبها بتقديم استقالته على خلفية مزاعم سابقة ضده بالتحرش الجنسي.

وكتب ترامب في تغريدة ردا على جيليبراند: "هيا دون المستوى.. وستأتي إلى مكتبي للتوسل لحملتها الانتخابية في وقت ليس بالبعيد، وستفعل أي شيء من أجل ذلك".