تسبب جهل فتاة أوروبية بالقوانين بوضعها خلف القضبان، بعد أن توجهت إلى مركز للشرطة في أبوظبي بدولة الإمارات، لفتح بلاغ عن تعرضها لاعتداء من إحدى زميلاتها بالسكن، حيث قالت في المحضر “أن خلافها مع زميلتها نشب بسبب رفضها إعطاء حصيلة يوم مارست فيه الرذيلة مع عدد من راغبي المتعة”.

وأقرت الزميلة المتعدية في التحقيقات بالتهم المنسوبة إليها، وطلبت العفو والسماح من زميلتها المدعية على ما بدر منها، واعدة إياها بعدم ارتكاب ذلك مجددًا، بحسب صحيفة “البيان” المحلية.

وقبلت الفتاة المدعية توسلات زميلتها، فتنازلت عن بلاغ الاعتداء، إلا أن رجال الأمن أوقفوها بعد أن همت بالمغادرة وتوقيعها الأوراق المطلوبة، وألقوا القبض عليها وإحالتها للنيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات، بتهمة ممارسة الرذيلة.