دشنت الحمله الشعبيه للمصريين بالخارج ثانى فعالياتها  بفرنسا لدعم ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية رئاسية ثانية.
و صرح عمر حشيش منسق عام الحملة  بأن الحملة  ستقوم في الفترة القادمة بعقد عدة ندوات لعرض الانجازات التى تمت فى الفتره الرئاسية الاولى بالتوازي مع جهود مكافحة الارهاب. 
و اكد عادل جبر منسق الحمله بفرنسا ان الحملة  تستهدف العمل بفاعلية علي أرض الواقع لتحفيز  وحشد أكبر عدد من المواطنين لدعم الرئيس السيسي في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 2018 و ذلك حتى يستكمل  ما بدأه من جهود للنهوض بالإقتصاد والقضاء علي الإرهاب و تحسين الأحوال المعيشية لمحدودى الدخل و تنفيذ المشروعات  القومية الكبرى لتحقيق التنمية الشاملة و الرخاء و تلبية تطلعات الشعب المصري الاقتصادية و الاجتماعية.
و ذكر الاستاذ احمد الشرقاوى منسق الحمله الشعبيه بدولة النمسا  بان مصر في عهد السيسي استعادت مكانتها على الساحة الاقليمية و الدولية و تعد في طليعة الدول التي تحارب الارهاب و تسهم في استعادة الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.
وأشار الدكتور طلعت الحداد امين الحمله بالنمسا  أن الأوضاع الحالية تتطلب التكاتف والوقوف خلف الرئيس «السيسى»، لاستكمال مسيرة مصر والحفاظ على استقرارها فى ظل ما تتعرض له بلدان شقيقة إلى الانهيار والتقسيم والفوضى
 و اعرب حشيش عن ثقته في وعي المصريين و ادراكهم لحجم التحديات التي تواجهها البلاد و الحاجة لوجود زعيم قوي و مخلص لمصر وشعبها  مثل  الرئيس  عبد الفتاح السيسي.