يظـن حين أتحدث عن ذكرياته 
أنني لا زلت أحبه 
ويظـن حين أكتب عنه بعين الرضا
أني لا زلـت أتمنى عودته ..
ولا يـدرك أنني منـذ أن فارقته 
عددتـه ميت فحديثي الأبيض عنه 
لايعد إلا إمتثالاً لقول المصطفى 
{أذكرو محاسن موتاكم}