تورطت سيدة كانت ترغب في الطلاق من زوجها في عدم تحقيق رغبتها، حيث توعدها زوجها بأنها لن تحصل على الطلاق نهائيا بعد أن ارتكبت فعلتها.

تعود القضية بحسب موقع "آراء نيوز" الإماراتي إلى أن سيدة خليجية في إمارة دبي بدولة الإمارات انتزعت الطلاق من زوجها بطريقتها الخاصة، عقب فشلها في إقناعه بتطليقها، إثر "رغبته بإذلالها" وإجبارها على طلب الطلاق بعد التنازل عن حقوقها، رغم وجود أبناء بينهما.

وفي التفاصيل، أقدمت الزوجة على الاتصال بمفتٍ؛ للتثبت منه من صحة فتوى تفيد "بأن الطلاق يقع عن طريق رسالة نصية من قبل الزوج"، وحين أكد لها وقوع الطلاق، كتبت رسالة "أنت طالق طالق طالق" من هاتف زوجها، وأرسلت بها إلى هاتفها، مستغلة نوم زوجها، ثم توجهت إلى المحكمة لإثبات الطلاق.

لكن السيدة اضطرت أخيرًا إلى الاعتراف أمام قسم الإصلاح والتوجيه الأسري بأنها من كتبت الرسالة، بعد أن فشلت في إدانة زوجها وتوريطه بالطلاق، كاشفة أنها لجأت إلى هذه الحيلة، بعد امتناع زوجها عن تطليقها، مؤكدة أنهما يعيشان في المنزل كزوجين منفصلين.

وتسببت حيلة الزوجة في إغضاب الزوج الذي توعدها بأنها لن تحصل- مُطلقًا- على الطلاق.