أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن المساس بمستقبل القدس لن يقبله أي عربي مسلما أو مسيحيا، وأن العبث بهذا الملف لعب بالنار.

وقال أبو الغيط، في كلمة له خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب حول القدس في القاهرة: "الاجتماع فرصة لإعادة تقييم الوضع بشأن القدس"، موضحا أن الموقف العربي المشترك حيال القدس صار واضحا للجميع، كما أن الموقف الأوروبي تجاه القضية الفلسطينية "إيجابي ومحمود".

وشدد الأمين العام لجامعة الدول العربية على أن المساس بملف القدس هو "دعوة لانزلاق المنطقة إلى هوية الصراع الديني والعنف والإرهاب".